سوريا: اعتقال سفانة بقلة “قيثارة الحرية” في دمشق

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 15 أبريل 2012


عندما ا عتقلت ريما دالي في الثامن من نيسان/أبريل بسبب رفعها للافتةٍ كتب عليها “أوقفوا القتل. نريد أن نبني وطناً لكل السوريين”، كانت سفانة بقلة أول من سارع للدفاع عنها وحاولت منع الأمن من اعتقالها. بسبب هذه المحاولة اعتقلت هي أيضاً مع مجموعة أخرى من النشطاء، الذين كانوا يشاركون في اعتصام سلمي أمام مجلس الشعب السوري. أطلق سراح ريما دالي في العاشر من نيسان/أبريل، لكن سفانة بقيت معتقلة، كما بقي كذلك النشطاء حسام دهنه وعلي زين و عاصم همشو.

سفانة بقلة ، يبلغ عمرها 30 عاماً، وهي موسيقية، وتعزف على القيثارة حتى أن أصدقائها يطلقون عليها لقب”قيثارة الحرية”. كان من المقرر أن تُحيي حفلاً موسيقياً في دار الأوبرا في دمشق في الحادي عشر من نيسان/أبريل. تخرجت بمرتبة الشرف من المعهد الأعلى للموسيقى في دمشق، كما حازت على شهادة باللغة والأدب الانجليزي. تؤمن سفانة بقوة بالمقاومة السلمية وهي عضوه في “نواب شباب”، وهي منظمة تروج لتواجد نواب شباب في البرلمان، وهي أيضاً عضوه في الهلال الأحمر العربي السوري منذ عام 2011.

لا يعلم النشطاء مكان اعتقال سفانة أو ما هي التهمة الموجهة إليها، ولهذا السبب فهم في غاية القلق عليها. أنشأ أصدقاؤها صفحةً على فيسبوك ليتشاركوا الأخبار عن اعتقالها وللمطالبة بالإفراج عنها. يمكن معرفة الجديد عن أخبار اعتقالها عبر متابعة وسم #freesafana (حرِّروا سفانة) على تويتر.

انطلقت مظاهرات واعتصامات للتضامن مع سفانة وحسام دهنة وعلي زين وعاصم همشو وكل السوريين المعتقلين منذ الحملة القمعية التي شنها النظام على المعارضة بكل أشكالها. يظهر الفيلم التالي نشطاء يرفعون لافتاتٍ كتب عليها “أوقفوا القتل. نريد أن نبني وطناً لكل السوريين”،عند مركز تسوُّق في دمشق في الحادي عشر من نيسان/أبريل.

دمشق كفرسوسة شام سيتي سينتر وقفة صامتة لوقف القتل 11-4 على يوتيوب

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg