روسيا: فرار أحد النشطاء المعارضين للكنيسة تحت تهديد الاحتجاز بمصحة نفسية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثالث 11 سبتمبر 2012



يعتبر ماكسيم يفيموف مدون وقائد مجموعة الشباب لحقوق الإنسان [معظم الروابط بالروسية والإنجليزية] في جمهورية كاريليا بشمال غربي روسيا. اضطر يفيموف للفرار إلى بولندا عقب استجوابات النيابة العامة معه التي استمرت لمدة شهور، والتي تضمنت تهديدات باعتقاله في مصحة نفسية، انتقاماً منه على نشر تصريحات ضد الكنيسة الأرثوذكسية الروسية. يحكي يفيموف عن ذلك قائلا:

«النص الأصلي:Из-за произвола спецслужб, возбудивших незаконное уголовное дело в отношении меня, и желающих всеми правдами и неправдами поквитаться со мной за мою правозащитную деятельность, я был вынужден уехать из мафиозной Карелии за границу.»

«ترجمة:لقد أجبرت على الفرار من دولة عصابات المافيا (جمهورية كاريليا) إلى الخارج بسبب طغيان وكالات الاستخبارات، التي قامت بتلفيق جريمة ضدي بطريقة غير قانونية. إنهم لن يتوقفوا عند حد حتى يثأروا مني جزاء نشاطي في مجال حقوق الإنسان.»

لقد كان يفيموف يحاول الفرار لأكثر من شهر، بعد “ اختفائه” في أواخر شهر مايو / أيار، في حين كانت المحكمة قد أصدرت قرارا باحتجازه في أحد المصحات النفسية في نفس التوقيت. وكان يفيموف، وهو مدون نشط، قد نشر مقالة قصيرة لمجموعة الشباب لحقوق الإنسان في شهر ديسمبر / كانون الأول 2011 بعنوان “كاريليا منهكة من البابا”، وكان مما كتب ما يلي:

«النص الأصلي:В столице Карелии наблюдается рост антицерковных настроений. Ничего удивительного в этом нет. Мыслящая часть общества понимает, что церковь – это тоже партия власти. РПЦ так же, как и ЕР дурачит народ сказками о том, как хорошо мы живём, при этом гребя под себя деньги. Тотальная коррупция, олигархия и всевластие спецслужб напрямую связаны с возрождением русской православной церкви (РПЦ). За бюджетные деньги, которых нет на самое необходимое, в Карелии строятся храмы, РПЦ получает в пользование помещения детских садов, которых катастрофически не хватает.

Всё это вызывает рвотный рефлекс у нормальных людей, которые, не будучи способны повлиять на это засилье «попографии», выражают своё отношение к провинциальным чиновникам РПЦ через надписи на стенах зданий, где кучкуется православное отродье. «Payandpray» (Плати и молись), «Christisdead» (Бог умер) – на стенах Православного центра в Петрозаводске.»

«ترجمة:إننا نرى تصاعد الآراء المعارضة للكنيسة في عاصمة كاريليا. ولا غرابة في ذلك، فإن الطبقة المفكرة من المجتمع تفهم كيف أن الكنيسة هي جناح آخر للحزب الحاكم في روسيا الاتحادية. إن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تخادع العامة بخرافات عن الحياة الطيبة التي نحياها، كل ذلك بينما هي تغرف الأموال لنفسها. تماما كما تفعل روسيا الاتحادية. إن شلة الفساد، أعني الأقلية الحاكمة، بالإضافة إلى وكالات الاستخبارات النافذة القوة كلها مرتبطة مباشرة بصعود الكنيسة الأرثوذكسية الروسية. لقد تم بناء الكنائس في كاريليا بأموال من ميزانية الدولة، حتى لو كانت غير ضرورية لدعم أنشطة الكنيسة الأرثوذكسية. لقد سمح للكنيسة باستغلال الأرض التي عليها الآن حضانات متعددة، رغم أن هذه الحضانات في حاجة شديدة الآن للإمدادات.

كل ذلك أثار اشمئزاز الشرفاء، حيث أصبحوا عاجزين عن مجابهة الخناق والسيطرة البابوية للكنيسة حول أعناقهم، بل قاموا بالتعبير عن إحساسهم تجاه سيطرة موظفي الكنيسة الإقليميين بالكتابة على جدران المباني: “ادفع وصلِّ” و ” لقد مات المسيح”، وكلها يمكن رؤيتها على جدران المباني في أماكن تجمع الأرثوذكس في قلب بيتروزافودسك

وعقب كتابة هذه المقالة في ديسمبر / كانون الأول 2011، تم التحقيق فورا مع يفيموف واتهم بالتطرف. بدأت إجراءات المحاكمة في شهر أبريل / نيسان، وقبل مرور شهر مايو / أيار تقدمت النيابة بالتماس لإيداعه بمصحة نفسية. ورغم غموض الأسباب التي حملت السلطات على هذا الطلب، إلا أنه بالفعل دوَّن يفيموف عدة مرات خلال شهر أبريل / نيسان عن التوتر النفسي الذي يعاني منه جراء التحقيق معه بتهمة التطرف. مثلا في يوم 12 أبريل / نيسان دوَّن يفيموف كاتبا أن عليه الاتصال بأحد المسعفين لإنقاذه مما ظن أنه نوبة هلع. (لقد ادعى يفيموف يومها أنه يعانى من صداع وإحساس بوجود رمال في عينيه). وفي نفس اليوم، دون أنه ربما يحضر معه معالج نفسي ليعلمه التعامل مع الضغوط النفسية أثناء تحقيقات الشرطة. ثم في يوم 16 أبريل / نيسان، كتب على مدونته يرجو القراء إرسال خطابات إلى النائب العام، وهيئة التحقيق في النيابة. وفي الجزء الخاص بتعليقات القراء، كتب ميخائيل بخنوتوف، أحد قراء المدونة، ليشجع يفيموف ويخالفه في موقفه قائلا:

«النص الأصلي:Максим у меня есть совет – для начала станьте пофигистом и успокойтесь….ничего они Вам не сделают…а на все их вопросы посылайте их на хер…извините за грубость…Кто там может психологически воздействовать??? Эти щенки – ублюдки??? Вы же морально сильнее их….вот и чувствуйте себя соответственно. Не верьте не единому слову ….не верьте их страшилкам…все это блеф и бред!»

«ترجمة:ماكسيم، لدي نصيحة لك: عليك أن تكف عن هذا، واهدأ، وخذ نفسا عميقا … لن يضروك بشيء … فقط أجب على كل أسئلة التحقيق بـ: اذهبوا إلى الجحيم، … معذرة على خشونة الألفاظ … من ذا الذي يستطيع إكراه الشعب على شيء من خلال الطب النفسي؟ أليسوا مجموعة من الأوباش؟ إنك أقوى منهم بمبادئك وأخلاقك .. ولابد أن تشعرهم بأنك كذلك بالفعل. لا تصدق أي كلمة منهم … ولا تصدق أي أساليب تخويف … كلها زيف وخداع!»

رغم هذه الثقة الزائدة من القارئ بخنوتوف، إلا أن مذكرة النيابة قبلت في شهر مايو / أيار، وكان على يفيموف أن يمثل أمام المحكمة يوم 23 مايو / أيار، إلا أنه اختفى. ثم صدرت ضده مذكرة اعتقال من الاتحاد الفيدرالي خلال يومين.

لقد قام السيد ليودميلا أليكسيفا مدير مجموعة موسكو هيلسنكي (وهي منظمة حقوقية) بالتظاهر قائلا: إن احتجاز بعض الأفراد في المصحات النفسية عادة سوفيتية قديمة: أي شخص غير مرغوب فيه من السلطات يتم وصمه بأنه مجنون. وكلها عملية غير قانونية بالمرة.

توقف ظهور أي مشاركات على مدونة يفيموف منذ يوم 20 مايو / أيار، ولكنها فجأة عادت المشاركات للظهور ابتداء من يوم 25 مايو / أيار. وفي أحد الأيام بعد اختفائه من كاريليا، قام بنشر تقارير مكتوبة بخط اليد لأطباء نفسيين تثبت سلامة حالته العقلية.

عاود القارئ ميخائيل بخنوتوف التعليق قائلا في حالة من الذهول هذه المرة:

«النص الأصلي:Да Максим….от такого количества экспертов сам с ума сойдешь…слов нет…цирк сгорел – клоуны остались…»

«ترجمة:نعم، ماكسيم … ربما يصاب المرء بالجنون من تعرضه للفحص من خبراء كثيرين … لم تعد هناك كلمات … لقد تفحم السيرك، ولم يبق غير المهرجين….»

تم سحب قرار إيداع يفيموف في مصحة نفسية بقرار من المحكمة العليا في كاريليا أواخر يونيو / حزيران، وبعد استئناف النيابة العامة أواسط يوليو / تموز. إلا أنه لازال تحت الاتهام بموجب المادة 282 من قانون الأحكام الجنائية الروسي، بتهمة إثارة الكراهية الدينية. ويمكن أن يواجه يفيموف عقوبة السجن لعامين إذا تمت إدانته. لذلك كله صرح بأنه ليس لديه نية للرجوع إلى روسيا، وأنه لا يستبعد تقدمه بطلب اللجوء السياسي إلى بولندا.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg