تقرير: باكستان وأمريكا تحددان أهدافا جديدة للهجمات الجوية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

26 مارس 2009


واشنطن (رويترز) - قالت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الخميس إن مسؤولي المخابرات الأمريكية والباكستانية يضعون قائمة جديدة لمواقع تستهدفها ضربات جوية تنفذها طائرات بلا طيارين على الحدود الباكستانية الأفغانية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مشاركين في المشاورات قولهم ان المسؤولين الباكستانيين يريدون توسيع نطاق الضربات لتشمل متطرفين نفذوا هجمات ضد الباكستانيين.

وحتى الآن استهدفت تلك الهجمات أهدافا يشتبه انها تابعة لطالبان أو القاعدة. ولا تلقى هذه الهجمات أي تأييد في باكستان أو أفغانستان بسبب مزاعم عن تسببها أيضا في سقوط قتلى مدنيين.

وقالت الصحيفة إن الولايات المتحدة تعتقد أن وكالة مخابرات باكستانية تدعم بشكل مباشر طالبان ومتشددين آخرين في أفغانستان.

وجاء هذا التقرير يوم الخميس عقب نشر تقرير آخر في نيويورك تايمز يوم الاربعاء جاء فيه ان الحملة التي تشنها طالبان في جنوب أفغانستان تلقى جزئيا تأييدا من عناصر في المخابرات العسكرية الباكستانية.

وصرح مسؤولون للصحيفة بأن الادلة على هذه الروابط تكشفت من خلال مراقبة الاتصالات الإلكترونية ومن مرشدين محل ثقة.

ووصل العنف إلى أعلى مستوياته منذ الغزو الأمريكي لافغانستان عام 2001 وحذرت الامم المتحدة في وقت سابق من الشهر من احتمالات تفاقمه هذا العام.

وأمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بارسال 17 ألف جندي أمريكي اضافي إلى أفغانستان للتصدي لاعمال العنف.

وصرح مسؤول أمريكي يوم الثلاثاء بأن أوباما سيعلن يوم الجمعة نتيجة مراجعة ادارته للسياسة الأمريكية في أفغانستان.


المصادر[عدل]