تشافيز يأمم المزيد من شركات الأرز لامتناعها عن قبول تسعيرة الأرز الزهيدة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بحاجة لمرجع
هذا المقال لا يستشهد بأية مصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها، وقد يحذف الخبر بالكامل إذا بقي غير موثق.


10:42، 1 مارس 2009 (ت.ع.م.)

قال الرئيس الفنزويلي هيجو تشافيز بأنه أمر الجيش بالإستيلاء على بعض الشركات المتخصصة في تعليب الأرز و ذلك لأنها رفضت البيع بالتسعيرة الجديدة (المنخفضة) التي أقرتها الحكومة لدعم الطبقة الفقيرة.

تشافيز: "لست مدافعا عن الأغنياء"!

و صرح تشافيز بأن حكومته لم توجد لدعم الأغنياء و الرأسماليين بل لحماية الشعب من إستغلالات بعض مدراء الشركات و أضاف: "سأمم المزيد من الشركات التي تهدد إنتاج المواد الغذائية الأساسية, لا مشكلة عندي في ذلك. سأعوضهم سندات و لن أعطيهم مقابل نقدي".

يذكر أن تشافيز قام بتأميم الكثير من الشركات, خصوصا تلك التي ترفض البيع بالأسعار التي تحددها الحكومة.

المأممون يشتكون![عدل]

و إشتكى مدراء شركات تعليب الأزر من سياسة التأميم التي يتبعها تشافيز و يتهمون هذا الأخير بعدم ترك أي مجال للربح و أكد بعض المدراء أن التسعيرات التي تضعها الحكومة غير منطقية و تسبب لهم الكثير من الخسائر بل إن بعضها يواجه خطر الإفلاس بسبب هذه السياسة التي يزعم تشافيز من خلالها أنه حريص على مصالح الشعب على حد تعبيرهم.

إنتقادات إقتصادية[عدل]

و يقول خبراء إقتصاديون إن ما يقوم به تشافيز سيكون سببا لتناقص مستمر في إنتاج الأرز و المواد الغذائية و فتح الطريق لتجار السوق السوداء لبيعها بأسعار خيالية.