تسعى موبايلي للحصول على دعم مؤيدي الخصوصية حتى تتجسس على عملائها!

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 25 مايو 2013


تسعى شركة موبايلي السعودية والتي تُعد ثاني أكبر شركة اتصالات في البلاد إلى الحصول على دعم مؤيدي الخصوصية حتى تتمكن من التجسس على تطبيقات الاتصالات المشفرة.

خلال شهر مارس/آذار من العام الحالي هددت وكالة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحكومية السعودية بحظر استخدام تطبيقات مثل واتس أب وسكايب وغيرها من التطبيقات بحجة أنها لا تتوافق مع القوانين السعودية (هذه القوانين التي تسمح بالمراقبة والتجسس) وأعطت شركات الاتصالات موعداً محدداً للتوصل إلى حل أو حظرها. موكسي مارلينسبايك مطور برامجٍ أمريكي ومؤيد لسياسة الخصوصية نشر رسالة تلقاها من شركة موبايلي السعودية تبحث فيها عن مساعدته.

في رسالة واحد استخدم رئيس قسم الأمن بشركة موبايلي قصة الإرهاب المعهودة والمملة لإقناعه:

«النص الأصلي:إذا لم تكن مهتماً فأنت تساعد من يريدون كبح الحريات بتصرفاتهم الوحشية.»

قرر موكسي نشر الطلب الذي تلقاه وسرعان ما التقطه السعوديون على منصة تويتر وحالما انتشر غرد بالعربية:

«النص الأصلي:@ moxie شكرًا للكلمات اللطيفة والتسجيعات من السعودية. كنو دائما بصوت عالي عندما يحاولون اسكاتكم. #موبايلي_تتجسس_على_الشعب»

طالب البعض بمقاطعة الشركة بينما انتقد البعض الآخر ما يرونه سبب المشكلة الأساسي الديكتاتورية والقهر، ردود الفعل على تويتر كانت تحت الوسم #موبايلي_تتجسس_على_الشعب.

طالب المواطن السعودي فارس أبالخيل بتغيير القوانين:

«النص الأصلي:@:FarisAbaalkhail الحل هو ليس فقط تغيير مزود الخدمه اذا تبت #موبايلي_تتجسس_على_الشعب بل المطالبه بسن قوانين تحمي خصوصيتنا وتجرم مثل هذه الأفعال #السعودية»

بينما اتهم بندر العمري وغيره من المواطنين وزارة الداخلية بتبني هذه المحاولة.

«النص الأصلي:ZajeelBird@:#موبايلي_تتجسس_على_الشعب لذلك يجب معاقبتهم .. و معاقبة من أمرهم بذلك يا #وزارة_الداخلية»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg