تدهور خطير في صحة الأسيرين المضربين عن الطعام شديد وأبو فارة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 7 نوفمبر 2016



أكدت مصادر حقوقية، أمس الأحد، تدهور صحة الأسيرين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال أنس شديد وأحمد أبو فارة.

وقالت أحلام حداد محامية الأسيرين المضربين عن الطعام، في تصريحٍ لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": إنها علمت وبعد زيارتها الأسيرين في مستشفى أساف هروفيه، أن الأسير أحمد أبو فارة دخل في غيبوبة لمدة أربعة أيام، وأفاق منها اليوم، بعد حدوث اضطرابات قلبية في جسده، حيث أزال الأجهزة المثبتة على جسده ووجهه، ورفض تلقي العلاج وأخذ المدعمات، وهو يتقيأ الدم منذ أيام عدة.

وأوضحت أن أطباء المستشفى أخبروها أن الأسير أبو فارة في حالة صحية خطرة جداً، وهناك احتمالية لإصابته بشلل نصفي في القسم الأسفل من جسده.

وأكدت أن تدهورًا طرأ أيضًا على صحة الأسير أنس شديد، وطالبت المؤسسات الحقوقية ومؤسسات الأسرى والقيادة والفصائل والشعب الفلسطيني، بالضغط من أجل الإفراج عنهما فوراً.

يذكر أن الأسير شديد يخوض الإضراب منذ 25 أيلول/ سبتمبر الماضي؛ احتجاجًا على تحويله للاعتقال الإداري بعد اعتقاله في الأول من آب/أغسطس المنصرم.

أما الأسير أبو فارة فقد اعتقال في 11 آب/أغسطس المنصرم، ويخوض إضرابه منذ 23 أيلول/ سبتمبر الماضي.

مصادر[عدل]