تأييد حكم سجن ناشطة حقوق الأرض في فيتنام

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأثنين 5 ديسمبر 2016


هذا المقال بواسطة Đôn Lê من موقع Loa، وهو موقع إخباري مستقل يبث تدوين صوتي لقصص حول فيتنام، تنشره الأصوات العالمية كجزء من اتفاق لتبادل المحتوى.

أيدت محكمة الاستئناف في فيتنام الحكم الصادر ضد الناشطة البيئية البارزة تهي تيهو، 54 عامًا، الذي حكمت به في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

رفضت المحكمة الشعبية في مدينة هانوى تخفيف حكم السجن الذي تقضيه لمدة 20 شهرًا، في حين تظاهر العشرات من أنصارها الذين مُنعوا من حضور المحاكمة خارج قاعة المحكمة.

اعتقلت تيهو في يونيو / حزيران ووجهت إليها تهمة الإخلال بالنظام العام لمشاركتها في المظاهرات التي تلت واحدة من أكبر الكوارث البيئية في فيتنام، وحكم عليها بالسجن في سبتمبر/ أيلول.

علّق محاميها “هوى شون” في صفحته على فيسبوك “إن الحكم غير عادل وغير أخلاقي”.

و صرح المحامي “فو وهو دو” أنها قد عوقبت نتيجة انتقادها للحكومة، ودعمها للمحامي الحقوقي “نغوين فان دي” المدافع عن حقوق الأنسان.

حاولت الشرطة المحلية منع اثنين من أبنائها، فونج وتو، من مغادرة منزلهم لحضور محاكمة والدتهما. وقام ابنها فونج بتصوير الشرطة وهي تمنع سائق تاكسي من نقلهم إلى المحكمة وقام ببث المشهد على فيسبوك لايف.

وصل الأخوة في النهاية إلى المحكمة ولكنهم لم يستطيعوا الدخول. وانضموا إلى حوالي 50 من المؤيدين والنشطاء الذين هتفوا للمطالبة بالإفراج عن تيهو وأيضًا للتنديد ضد الاستيلاء على الأراضي الحكومية، وذلك قبل أن يتم القبض عليهم.

أظهرت أشرطة الفيديو التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي الشرطة المحلية وهي تدفع المتظاهرين إلى الحافلات وذلك لأخذهم إلى مقر الشرطة.

و نشر تو، علي فيسبوك “تم اعتقالي وتكبيل يدي بصورة غير قانونية لمدة سبع ساعات”:

«النص الأصلي:When I was hauled away this morning, three of the Hà Nội policemen beat me.»

«ترجمة:عندما كنت بالخارج هذا الصباح، ثلاثة من رجال الشرطة اعتدوا على بالضرب.»

تحولت المزارعة التي تنتمي لقرية ديونج نوي إلى أشجع المتظاهرين ضد الاستيلاء على الأراضي، وذلك بعد أن تم الاستلاء على أرض عائلتها من قبل السلطات عام 2007. وتعد هذه المرة الثانية التي تسجن فيها تيهو، حيث أنها اعتُقلت سابقًا مع زوجها في أبريل / نيسان 2014 بسبب تصويرها وتوثيقها قضية الاستيلاء على الأراضي الحكومية. واصلت نشاطها بقوة بعد أن تم إطلاق سراحها في يوليو/ تموز 2015. وتعد من أبرز الشخصيات المدافعين عن حقوق الأرض والحقوق المدنية.

حظيت قضيتها باهتمام دولي، وطالب الكثير من القادة السياسيين والحقوقيين بالإفراج عنها فورًا.

وصرح فيل روبرتسون المتحدث باسم هيومن رايتس ووتش ” أن العدالة الحقيقية تكمن في محكمة الاستئناف التي تستطيع أن ترفض الاتهامات الوهمية الموجهة إليها وتطلق صراحها على الفور”

«النص الأصلي:The Vietnamese government should urgently amend the land law and its grievance processes to protect farmers’ rights, not to punish them for voicing their opinions and demanding action on their claims.»

«ترجمة:يجب على الحكومة الفيتنامية تعديل قانون الأراضي والاهتمام بعمليات التظلم لحماية حقوق المزارعين على وجه السرعة، وليس معاقبتهم بسبب التعبير عن آرائهم والمطالبة بالعمل على تنفيذ مطالبهم.»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg