انتقادات شعبية لأداء الحكومة البريطانية في أفغانستان

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

3 سبتمبر 2009


أظهرت استطلاعات الرأي العام البريطانية, أن كل سبعة ناخبين من أصل عشرة يعتقدون أن رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون لا يقدم الدعم الكافي للقوات البريطانية في أفغانستان, وسيهزم خلال الانتخابات المقبلة. وأشار التقرير الذي نشرته جريدة الصن البريطانية, الي أن الناخبين يعتقدون أن القوات البريطانية قد تعمل بشكل أفضل تحت قيادة زعيم حزب المحافظين ديفيد كاميرون, وهو ما انعكس علي نتائج الاستطلاعات البريطانية حيث يتقدم المحافظون علي حزب العمال الحاكم برئاسة براون بفارق14%.

وفي غضون ذلك, أشارت عدة مقالات نشرتها جريدة داخلية خاصة بالجيش البريطاني, الي أن بريطانيا لم تتعلم من الأخطاء العسكرية التي ارتكبت بالعراق في تطوير طرق جديدة لهزيمة طالبان في أفغانستان.

وأشار رئيس الأركان البريطاني السابق الجنرال سير ريتشارد دانييت, الي أن المقالات المنشورة لقادة كبار سابقين بالجيش تركز علي خلفيات العمليات العسكرية في كل من أفغانستان والعراق, والتي أظهر فيها الجنود شجاعة وتفانيا لكن ضعف الإمدادات يؤثر علي أداء الجنود البريطانيين. جاء ذلك في الوقت الذي لقي فيه جندي بريطاني مصرعه في انفجار عبوة ناسفة بجنوب أفغانستان ليرتفع بذلك عدد القتلي البريطانيين منذ بدء العمليات العسكرية في أفغانستان عام2001 الي211 قتيلا. من ناحية ثانية, أظهر إحصاء لخسائر القوات الأمريكية, أن شهر أغسطس الماضي شهد أدنى معدل للقتلي بين جنودها في العراق منذ الغزو عام2003, بينما شهد نفس الشهر أعلي معدل لهذه الخسائر في أفغانستان منذ بداية الحرب عقب هجمات11 سبتمبر2001.


مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg