اليوم.. الذكرى الـ29 لإنطلاق الانتفاضة الفلسطينية الأولى

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 8 ديسمبر 2016


قالب:خبر تحل اليوم الذكرى الـ29 لانطلاق الانتفاضة الفلسطينية الأولى، والتي اندلعت شرارتها لتعطي دلالة قوية على أن الشعب الفلسطيني يأبى الانكسار وأن كل محاولات تغييب الوعي فشلت في تذويب الوطنية الفلسطينية.

ففي الثامن من شهر كانون أول (ديسمبر) 1987، انتفض الشعب الفلسطيني، في كافة مدن وقرى ومخيمات القطاع والضفة، معلنًا مرحلة جديدة في مواجهة الاحتلال التي سرعان ما هيأت الظروف لميلاد فصائل المقاومة، وفي طليعتها كتائب الشهيد عز الدين القسام، التي أذاقت الكيان الصهيوني كأس العلقم حتى أجبرته بعد سنوات مع غيرها من فصائل المقاومة على جر أذيال الخيبة والاندحار من غزة.

وكانت الشرارة الأولى تفجرت بعد الحادث  البشع الذي ارتكبه سائق صهيونى في الثامن من كانون أول (ديسمبر) 1987؛ حين قام بدهس عدد من العمّال الفلسطينيّين من سكان جباليا شمال قطاع غزة، قرب حاجز بيت حانون "إريز" الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة منذ عام 1948، مما أدى لاستشهاد أربعة منهم وجرح آخرين.

وسرعان ما فجر هذا الحادث الغضب الكامن في نفوس الفلسطينيين؛ فتحولت مسيرة تشييع الشهداء إلى مظاهرة غضب واسعة رشق خلالها السكان جنود الاحتلال بالحجارة، والذين ردوا بإطلاق الرصاص وتدخلت مروحيات الاحتلال لتطلق القنابل المسيلة للدموع لتفريق آلاف المشاركين في التشييع، لتسفر تلك الأحداث عن ارتقاء عدد من الشهداء والجرحى، لتمتد الشرارة بعد ذلك إلى كل مخيمات ومدن القطاع ومنها إلى الضفة الغربية، لنصبح أمام انتفاضة شعبية حقيقية حملت الحجر وانطلقت من المساجد لتقود ثورة ضد المحتل.

ويرى محللون ومراقبون أن الانتفاضة الفلسطينية الأولى أعادت القضية الفلسطينية للواجهة بعد أن عملت قوات الاحتلال على مدار سنوات على تغييبها وإسقاطها من مختلف الأجندات، ضمن سياسة واضحة بمحاولة تدجين المجتمع الفلسطيني بالكامل وتحويله إلى مجتمع هشّ يقبل بالكيان الصهيوني.

وفرض زيادة الإرهاب الصهيوني على الحالة الفلسطينية مواجهة من نوع جديد فانطلقت كتائب القسام، وغيرها من فصائل المقاومة، ودشن القسام العمليات الاستشهادية كنتيجة طبيعية لاستهداف الاحتلال المتعمد للمدنيين الفلسطينيين، وبدأ العدو يحصد نكال ما اقترفت يداه.

ومع اشتداد وتيرة الانتفاضة بدأ الاحتلال يفكر كيف يقضي عليها من الداخل؛ فبدأ التسويق لمسيرة التسوية وجرت مفاوضات بين حركة فتح والاحتلال انتهت بالتوقيع على اتفاقية أوسلو التي قادت لتشكيل سلطة رام الله، التي عملت على احتواء الانتفاضة التي خمد أوارها لتشتعل من جديد عام 2000  بانتفاضة الأقصى، وعام 2015 بانتفاضة القدس في تأكيد جديد أن الشعب الفلسطيني تجاوز مرحلة الوصاية وأن هذا الشعب مصمم على نيل حقوقه مهما كانت التضحيات، وأن المقاومة مستمرة حتى يرحل الاحتلال.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg