النادي الثقافي بسلطنة عمان ينظم محاضرة تستشرف ما بعد الثورات العربية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

22 يونيو 2011


ينظم النادي الثقافي يسلطنة عمان خلال الأسبوع المقبل فعاليتين ثقافيتين، وذلك مساء يومي الأحد والاثنين القادمين، حيث ينظم النادي الثقافي بالاشتراك مع السفارة الفرنسية، مساء الأحد القادم محاضرة بعنوان (رؤى مستقبلية بعد "بعض" الثورات العربية) للباحث والأكاديمي الفرنسي البروفيسور فريدريك شاريون، أستاذ العلاقات الدولية والعلوم السياسية في كلية العلوم السياسية بباريس، وجامعة كليرمون فرون والمدرسة الوطنية للإدارة بباريس. ويرى المحاضر أن الاضطرابات السياسية التي أدّت إلى الإطاحة باثنين من القادة العرب في تونس ومصر قد نتجت عنها تحولات كثيرة امتدّت حتى إلى خارج العالم العربي. ولا زالت تداعيات الأحداث التي جرت في الآونة الأخيرة أو تلك الجارية حاليا لم تتضح بعد فهي إلى الآن في طور التبلور. كما سيتناول المحاضر بالتحليل تحولات السياسات الخارجية لفرنسا وأوروبا والولايات المتحدة وإسرائيل تجاه العالمين العربي والإسلامي. كما سيقدّم المحاضر عبر هذه المحاضرة تقييما أوليا لما يمكن وما لا يمكن توقعه إثر التحولات الأخيرة في العالم العربي. المحاضرة ستكون باللغة الإنجليزية، وسترافقها ترجمة مباشرة إلى اللغة العربية، وستشهد في ختامها إتاحة المجال أمام الحضور للمداخلات والنقاش. من جهة أخرى ينظم النادي الثقافي ممثلا في لجنة الأدب والإبداع، مساء الاثنين القادم، أمسية سردية للروائية اللبنانية الدكتورة لنا عبدالرحمن، وستشتمل الأمسية التي ستديرها الكاتبة أزهار أحمد على قراءات سردية للدكتورة لنا عبدالرحمن، بالإضافة إلى ورقة نقدية للشاعر عبدالرزاق الربيعي بعنوان (ذاكرة الخراب .. قراءة في أغنية لنا عبدالرحمن)، كما ستشهد الأمسية توقيع الكاتبة على روايتها الأخيرة (أغنية لمارغريت)، وفي الختام سيفتح باب النقاش للتحاور مع الروائية. يشار إلى أن الدكتورة لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية لبنانية، تقيم في مصر وهي عضو نقابة الصحفيين المصرية، وعضو اتحاد الكتاب في مصر وعضو في نادي القصة في مصر، وقد نالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية. إلى جانب ذلك تعمل الدكتورة لنا عبدالرحمن في الصحافة الثقافية منذ عام200، وقد نشرت في العديد من الصحف العربية. كما صدر للدكتورة لنا عبدالرحمن عدة إصدارات وهي: قراءات نقدية في الرواية العربية بعنوان (شاطئ آخر)، ومجموعتان قصصيتان الأولى بعنوان (أوهام شرقية)، والثانية بعنوان (الموتى لا يكذبون). كما صدر لها ثلاث روايات حملت الأولى عنوان (حدائق السراب)، فيما حملت الثانية عنوان (تلامس) وجاءت الثالثة بعنوان ( أغنية لمارغريت). الجدير بالذكر أن كلا الفعاليتين تبدءان في تمام الساعة السابعة والنصف مساء والدعوة عامة.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg