المغرب: الدوس على مراكش

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثالث 20 نوفمبر 2007



مراكش تستعيد أيام مجدها كقبلة للسياح. مع المقالات الجديدة عنها في وسائل الاعلام العالمية, ماذا لدى المدونين المغاربة ليقولوا عن تدفق السياح إلى بلادهم؟ هنا آراء اثنين من أشهر المدونين المغاربة.

ليلى لالامي [انكليزي] مشمئزة من الأضرار التي يجلبها بعض السياح إلى المواقع الأثرية.

اقتباس فارغ!

على صعيد آخر, مدونة مغربي في أمريكا, يناقش ذلك الرأي ويقول أن استهداف النمط “الصحيح” من السياح سيجلب أموال لازمة لدعم صناعة السياحة وغيرها من النشاطات المرتبطة بها.

«النص الأصلي:تواصل جريدة نيويورك تايمز تغطيتها للمدن السياحية في المغرب و خصوصا مدينة مراكش. في مقال جديد بعنوان ٣٦ ساعة في مراكش تدرج الصحافية سيث شيروود ،كما ورد في سابق مقالاتها، وصف و عناوين لرياضات و متاجر و مطاعم و حمامات مغربية تقليدية كلها منتقاة بعناية فائقة. هذا المقال الوردي و الجميل عن مدينة مراكش و العديد من مرافقها المشهورة أو المكنونة للسياح “المهمين جدا” يحتل الان المرتبة الأولى للمقالات السياحية الأكتر إرسالا من طرف قراء نيويورك تايمز، و المرتبة السابعة بين المقالات العامة الأكتر قراءة على الجريدة علي الإطلاق.

مع الِعلم أن هذه التغطية ليست بالصدفة ولكنها جاءت مع قدوم مستثمرين غربيين، خاصة أمريكيين و بريطانيين يتكلمون الإنجليزية و لهم علاقات متينة مع رجالات الإعلام الغربيين الدين باستطاعتهم بجرة قلم التأتير في أذواق القراء وإتجاهاتهم الاستهلاكية. و في هذا السياق، يجب التدكير أن أحسن طريقة لتسويق المنتوج المغربي هو التنويع في إستقطاب الرساميل الدولية مما سينعكس على التنويع في جلب مستهلكين جدد، خصوصا الأمريكيين، البريطانيين، الكنديين، و الأستراليين. على عكس الفرنسيين الذين يمثلون غالبية السياح القادمين إلى المغرب، فالسياح الأنكلوسكسونيين هم أكثر إنفاقا، وبالتالي أكثر إنعاشا للسياحة و جل الصناعات المرتبطة بها»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg