المسؤولون الروس في القرم يقطعون الإنترنت على الحدود الأوكرانية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 18 أغسطس 2016


قطع مسؤولون روس خطوط الإنترنت شمال شبه جزيرة القرم، بالقرب من مدينة أرميانسك الحدودية، حيث تدعي موسكو أن السبب في ذلك منع تسلل العناصر المسلحة التابعة للاستخبارات الأوكرانية. وفقًا لممثل شبة جزيرة القرم في البرلمان الروسي وعضو لجنة مجلس الاتحاد بوزارة الدفاع “أولغا كوفيتيدي” أنه تم قطع شبكة الإنترنت عن المنطقة التي تقع بها الشبكة التلفزيونية المستقلة Dozhd وذلك بغرض مساعدة قوات الشرطة في جهودها لإلقاء القبض على المخربين المسلحين المتسللين من أوكرانيا.

كان قطع الاتصال بالإنترنت لأسباب أمنية، فقد أوضحت “أولغا كوفيتيدي” أن قطع الإنترنت يأتي لضمان تأكد قوات الأمن من عدم تسلل أي من العناصر الاستخباراتية، وأن هذه التدابير كانت ضرورية، وقد اقتنع المواطنون بهذه الأسباب.

في وقت مبكر من يوم 8 أغسطس/آب، قبل يومين من اتهام مسؤولين روس حكومة أوكرانيا علنًا بدعمها توغل مسلح لبعض المخربين، كانت هناك تقارير عن انقطاع خطوط الإنترنت على نطاق كبير في جميع أنحاء شمال شبه جزيرة القرم، وخاصة على طول الحدود مع أوكرانيا.

وفقًا لجهاز الأمن الاتحادي الروسي، وقعت مناوشتان خارج بلدة أرميانسك الحدودية مع عملاء الاستخبارات الأوكرانية في علامة على أول المصادمات بين الطرفين ليلة 7 أغسطس/آب حيث أفادت التقارير بتوقف خدمة الإنترنت في اليوم التالي علاوة على توقف ماكينات الصراف الآلي المحلية.

تجاوبت شركة الاتصالات الروسية Krymtelekom يوم 9 أغسطس/آب مع التقارير التي تفيد بتعطل خطوط الإنترنت في جميع المناطق الحدودية لشبه جزيرة القرم، مبررةً ذلك التوقف بعمليات الصيانة الدورية.

أصدرت الشركة بيانًا صحفيًا عن خططها لإعادة تشغيل خطوط الإنترنت في العاشر من أغسطس/آب.

يبقى من غير الواضح كيف تمكنت السلطات الروسية من قطع خدمة الإنترنت عن مدينة أرميانسك والمناطق المحيطة بها. سواء كانت شركة الاتصالات الروسية أو غيرها من المشاركين في قرار القطع، أم أن الحكومة لاتزال تعطل أنشطة الإنترنت في هذه المنطقة.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg