المزيد من حرية الإنترنت للمكسيك

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 24 يوليو 2014


كتب المقال ألبرتو ر. ليون وجاكوبو ناخيرا.

يكافح المكسيكيون ضد قانون الاتصالات السلكية واللاسلكية الذي اقترحه الرئيس إنريكي بينيا نييتو والمعروض حاليًا على مجلس الشيوخ. من الممكن أن يشكل مشروع القانون تهديدًا خطيرًا لحقوق الإنسان على شبكة الإنترنت: فهو ينتهك الحياد، يسمح بالرقابة وحجب المحتوى، ويطلب من الشركات أن تحفظ بيانات المستخدمين الشخصية على مستوى واسع.

تتحدث جماعة إنترنت حر للجميع، وهي جماعة مدنية محلية في المكسيك، أن مشروع القانون الحالي مجمد حتى يوليو/تموز مما أدى لعدم اتفاق بين اللجان المكلفة بمراجعة القانون في الربيع الماضي.

في ضوء هذا الاقتراح وإمكانية إدراجه في الدستور المكسيكي، قام المواطنون المكسيكيون بأعمال مختلفة من الاحتجاج على الشبكة وفي الشوارع. في أبريل/نيسان، تم تشكيل سلسلة بشرية رمزية ( #NoMásPoderAlPoder) حول مكسيكو سيتي، من منزل الرئيس إلى قناة شابولتك، أكبر محطة تلفزيونية في المكسيك.

في الآونة الأخيرة بدأت #CascaritaXlaPatria في محاولة لمعارضة قرار مجلس الشيوخ للتصويت على التشريعات الاتصالات السلكية واللاسلكية، في جلسات إضافية، وبتزامن مع كأس العالم في البرازيل 2014.

قدمت مجموعات من الناشطين مقترحات تكنولوجية و رسالة دعم دولية – تشمل المؤيدين: Vía Libre, EFF, Richard Stallman, Cory Doctorow, Nighat Dad and Richard Sennet.

وقدم ContingenteMX اقتراح تقني بديل لكتابة هذا القانون للدفاع عن حقوق الإنسان، حيث تلعب حقوق المواطن المحور الرئيسي وحياد الإنترنت، الخصوصية، وكفالة عدم الاحتفاظ بالبيانات الشخصية – وهذه في حقيقة الطلبات التي تم قبولها من قبل المنظمات الدولية مثل منظمة الجبهة الإلكترونية (EFF)، فضلاً عن التعليقات الصادرة عن شبكة الدفاع حقوق الإنسان الرقمية لتعديل المبادرة للقانون.

تاريخ إقرار قانون الاتصالات لا يزال غير مؤكد ولا يزال خطر “الموافقة السريعة” وارد من خلال العملية التشريعية. في حين يصر الشعب والمواطنين ومنظمات المجتمع المدني على إدارج المبادرات المقترحة لهذا الغرض مثل ليبر الإنترنت بارا تودوس (إنترنت حر للجميع) من خلال تأييد 127 ألف شخص.



مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg