المرأة المقدونية التي يناديها اللاجئون “أمّهم الثانية”

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 18 يناير 2017



+

أيام قليلة قبل حلول العام الجديد، نشر موقع “سامو براشاج” (يكفي أن تسأل) مقالا بقلم لانش زدرافكن وهي صحفية أصبحت ناشطة إنسانية من مدينة فيلس بمقدونيا، والتي حصدت إعجابًا كبيرًا بسبب مساعدتها للمهاجرين واللاجئين.

يقع منزل السيدة زدرافكن بالقرب من سكة الحديد التي يستخدمها المهاجرون واللاجئون للانتقال من اليونان إلى أوروبا الغربية. وكون دخولهم للبلد بصفة غير قانونية قادمين من اليونان، فإنهم يتجنبون وسائل النقل العادية، إذ أن سائقي السيارات وحتى سيارات الإسعاف قد يواجهون خطر الاعتقال بتهمة الإتجار بالبشر. لذا يفضل اللاجؤون الاسترشاد بتتبع هذا الجزء من سكة الحديد التى تشق “طريق البلقان”من الجنوب إلى الشمال .

خلال صيف 2015، عندما وصل عدد المهاجرين واللاجئين القادمين إلى أوروبا ذروته، وضعت السلطات المقدونية قوانين وإجراءات جديدة للتعامل مع هذا التدفق. ونتج عن ذلك تقلص عدد المشاة على طريق البلقان، لكنه رغم ذلك لا يزال الكثيرون يسلكون هذا الطريق وخاصة المهاجرين لأسباب اقتصادية، وللهروب من بيروقراطية طلب اللجوء.

قد تكون الرحلة خطرة. في السنوات الأخيرة، لقي العشرات من المهاجرين واللاجئين حتفهم على سكة الحديد أو بالقرب منها إثر حوادث أو اعتداءات من عصابات محلية.

وكتبت زدرافكن في مقالها أنه لم يكن من الممكن أن تكتفي بالمشاهدة السلبية. وبالتالي بدأت مساعدتهم بكامل طاقتها. كانت تساعدهم في البداية بمالها الخاص وبعد ذلك عن طريق شبكة متنامية، رغم كراهية الأجانب المتزايدة التي يغذيها السياسيون في السلطة و وسائل الإعلام.

و تقول:

«النص الأصلي:Беше почетокот на 2013, некаде март-април, уште температурите беа вака ниски. Немаше време да чекам, ниту да прашам кои се, што се. Само што ги видов – млади момчиња, отидов бргу да купам леб, да им се помогне, да им се даде. Тогаш се уште го немавме законот за бегалци и не беше така слободно. Најчесто, тоа се случуваше исклучиво во ноќните часови и јас преседував по цела ноќ за да ги пречекам групите. Нивниот топот е поинаков од локалното население. Нивните нозе се тешки и кога ќе чујам како се движат по камењата, знам дека се тие.

Во долниот кат во куќата ги собирам донациите, се трудам секогаш да ги има сите основни работи за нивните потреби. Долго време бев оставена сама на себе, не знаев веќе што да извадам од дома. Се случува да има бегaлци кои примаат редовна терапија, па ќе ги испратам децата или самата ќе претрчам до аптека да купам апчиња. Хигиенски средства секогаш треба да има, обувки, храна, млеко за дечињата. Се случувало некои денови, во дворот, во ходникот, по скалите да има по 300, 400, 500 луѓе наеднаш, па треба да им дадеш предност на постарите, на бремените, за болните да повикаш Брза помош или Црвениот крст, а тоа што можев и самата го санирав.»

«ترجمة:في أوائل عام 2013، خلال مارس – أبريل / آذار- نيسان، كانت درجات الحرارة لا تزال منخفضة، مثل الآن. لا وقت للانتظار أو مجال للسؤال عن ماضيهم وحاضرهم. سرعان ما رأيت هؤلاء الفتيان، ذهبت لشراء الخبز لمساعدتهم وإعطائهم إياه. في ذلك الوقت لم يكن قد تغيّر قانون اللاجئين بعد، ولم يكن الأمر بتلك السهولة. بشكل عام، كان يحدث هذا فقط ليلًا، ولم أكن أنام بانتظار وصول المجموعات. كان صوت أقدامهم مختلفًا عن السكان. خطاهم ثقيلة، وعندما أسمع تحركهم على الصخور، أعلم أنهم هم.

أجمع التبرعات في الطابق الأرضي من المنزل، وأحاول الحصول على جميع الأشياء الضرورية لهم. لقد فعلت ذلك بمفردي لفترة طويلة. وصل بي الأمرإلى بيع الكثير من أشيائي. عندما يحتاج بعض اللاجئين إلى علاج، أرسل الأطفال أو أذهب بنفسي إلى الصيدلية لشراء أقراص. منتجات النظافة الشخصية مطلوبة دائمًا، وكذلك الأحذية والمواد الغذائية وحليب الأطفال. لقد حدث عدة مرات أن تواجد 300، 400، 500 شخص في نفس الوقت في فناء بيتي، والرواق وعلى الدرج. يجب تحديد الأولويات ورعاية كبار السن والنساء الحوامل، واستدعاء سيارة إسعاف والصليب الأحمر للمرضى. كنت أضمد بنفسي الجروح عند الإمكان.»

«النص الأصلي:И пред бегалците имав големо семејство, сега со нив имам уште поголемо. Ме викаат „Ленце“ или „мама“, дури и повозрасни од мене ме нарекле мајка. Еден ми рече оставив една мајка во Алепо, вие сте втората. Ќе ми се јават и ќе ми кажат: Mајко, стигнав на сигурно.

Сите ме почитуваат, ми праќаат пораки, сакаат еден ден да се видиме повторно, да ги посетам. Успеав да спојам 13 члена на едно семејство да се најдат во дворот тука. По една година ми се јавија да побараат помош повторно, ако може да им помогнам да ја најдат и последната сестра и нејзините деца. Во маса од илјадници бегалци, јас само викав: Јасмин, Јасмин, сè додека не се најдовме. Конечно успеа да се спои целото семејство. Сега се среќни, одат на училиште, учат јазик, многу ми е драго што се заедно.»

«ترجمة:كانت لدي عائلة كبيرة قبل وصول اللاجئين، وصارت أكبر. وينادونني “لانس” (بدلا من “لانش”) أو “أمي”، وحتى كبار السن كانوا ينادونني “أمي”. قال لي أحدهم، “تركت أمًّا في حلب، وأنتِ الثانية”. كانوا يتصلون بي هاتفيا ليخبروني: “أمي، وصلت إلى مكانٍ آمن.”

الكل يحترمني، يراسلوني، يريدون رؤيتي من جديد يومًا ما أو أن أزورهم. تمكنت من الاتصال بثلاثة عشر فردًا من نفس العائلة وجمعتهم في فناء بيتي. وبعد مرورعام، طلبوا مساعدتي مرة أخرى للعثور على أختهم الصغرى وأطفالها. في حشود من آلاف اللاجئين، كنت أنادي ياسمين، ياسمين، إلى أن وجدتها. وتمكنت الأسرة من الاجتماع بالكامل. إنهم سعداء الآن، التحقوا بالمدارس، ويتعلمون اللغة، وهم سعداء جدًّا بوجودهم معًا.»

«النص الأصلي:Многу несреќи се случија. Возот зеде многу жртви. Тоа се луѓе што биле кај мене, сум им пружила помош и само на неколку километри подолу од мојата куќа возот ги прегазил. Трчав по институции за да ги закопаат на новите гробишта. Ископаа масовна гробница, викнав луѓе, оџа да ги испочитуваме до крај, според нивните обичаи. Oваа година и споменик им направив, напишано е и на арапски и на англиски, чувствував потреба да го направам тоа, ако еден ден некој ги побара, иако имињата не им се знаат. Кога и да се навратам на тоа, јас сум болна, тие слики не можат да згаснат. Во мене постојат милион бегалци кои заминаа и милион приказни и секоја од нив остави лузна.»

«ترجمة:لقد وقعت حوادث عديدة. تسببت القطارات في العديد من الوفيات. لجأ بعضهم لي وساعدتهم، وعلى بُعد بضعة كيلومترات من منزلي دهسهم القطار. تنقلت من إدارة إلى أخرى لترتيب الجنازة في المقبرة الجديدة. حفرنا مقبرة جماعية ولإكرامهم، أحضرت إمامًا ليتم دفنهم وفق عاداتهم. وضعت حجرًا على القبر هذا العام مع نقش باللغة العربية والإنجليزية. أحسست بواجب القيام بذلك في حال بحث عنهم شخص ما، حتى لو لم نعرف أسماءهم. في كل مرة أفكر في هذا الحادث، أمرض، وهذه الصور لا تختفي من ذاكرتي. ذهب مليون لاجئ، وبقيت ملايين القصص بداخلي. كل واحدة منها تركت أثرًا.»

«النص الأصلي:Економските мигранти никогаш не престанаа да поминуваат. Сега ме контактираше едно момче, не знам ниту од каде е, дали е од Сирија, Ирак… Ми пишува – Јас ќе тргнам по секоја цена пеш, дали си ти таму? Се разбираме многу лесно, иако тие не го разбираат нашиот јазик, а јас не го знам доволно нивниот, но за да помогнеш некому и очите зборуваат. Мислам дека не случајно сум се погодила на ова место. Не велам дека многу сум им помогнала, но тие се толку истрауматизирани и истоштени, што за нив и една блага насмевка многу значи. Енергијата ја црпам од нив, откако ќе си дојдат на себе и тие знаат да се пошегуваат, имаат желба за живот, желба за понатаму. Сфатив, благодарение на нив дека секогаш треба да бидеме благодарни за она што го имаме. Жално е што не знаеме да го цниме тоа.»

«ترجمة:لم يتوقف مرور المهاجرين لأسباب اقتصادية. اتصل بي اليوم صبي لا أعرف من أين، سوريا أو العراق … وكتب : “أبدأ الرحلة سيرًا على الأقدام مهما كان الثمن، هل أنتِ هناك؟” . نحن نفهم بعضنا بسهولة، رغم أنهم لا يعرفون لغتنا [المقدونية] وأنا لا أتحدث لغتهم، ولكن لمساعدة شخص ما، يكفي التواصل بالعيون. لا أظن أنني هنا مصادفةً. لا أقول أن مساعدتي كبيرة، لكنهم متعبون جدًّا ومصدومون، حتى أن مجرد الابتسامة تعني لهم الكثير. أحصل على طاقتي منهم، عندما يستعيدون بعض القوة، يمكنهم إلقاء النكات، لديهم الإرادة للعيش، لمواصلة المشوار. بفضلهم أدركت أن علينا أن نكون دائمًا شاكرين على ما لدينا. إنه من المحزن ألا نعرف كيف نُقدّر ذلك.»

نُشر مقال زدرافكن على بوابة “سامو براشاج” تحت رخصة المشاع الإبداعي، ويحظر أي استخدام تجاري أو إجراء أي تعديل عليه. وتقوم الأصوات العالمية بترجمة ونشر هذه الشهادة الهامة بترخيص من معهد دراسات الاتصالات (ICS) بسكوبيه الذي أعدّ المقال.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg