الكيد المرتدّ: ما الذي يدفع بقائد القوات الخاصة إلى الالتحاق بداعش؟

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثالث 16 يونيو 2015


في طاجيكستان السوفياتية السابقة، حيث ساهم تهديد التطرف والإرهاب باسم الدين في تبرير القمع المفرط الذي سُلّط على المسلمين الممارسين لشعائرهم، صُدم الناس لمعرفتهم بأن قائد فرع القوات الخاصة السيئة الذكر والتي دُرّبت لقتال الإرهابيين، قد التحق بالتنظيم المتشدّد داعش.

يزعم مسؤولون حكوميون أن ما يقارب 400 من الطاجيك يشاركون في القتال مع داعش، وهو تنظيم تفرّع عن القاعدة وتمكّن من بسط نفوذه على مناطق شاسعة في العراق وسوريا مستخدمًا أساليب البطش والوحشية العلنية.

قال “جلمرود هليموف” ذو الأربعين عامًا، خلال تسجيل مصور دام 12 دقيقة بُثّ في أواخر يوم 27 مايو/ أيار، إنّه التحق بالتنظيم احتجاجًا على سياسات وزارة الداخلية الطاجيكية، التي “لا تسمح للناس بالصلاة وارتداء الحجاب” في دولة بآسيا الوسطى غالبيتها مسلمة.

بالإضافة إلى نعت رئيس البلاد ووزير داخليتها بالكلاب متوعّدًا بأنّه “سيأتيهما بالذبح”، يزعم “هليموف” بأنّه تلقّى تدريبه في كل من روسيا والولايات المتحدة، واللّتين وصفهما بالدول الكافرة خلال تقريعه المطوّل.

علمًا بأنّه رُقّي إلى رتبة عقيد نظرًا لخدماته المتميزة منذ حوالي ثلاث سنوات، ولكن يخشى البعض الآن من أن ظهوره على هذا النحو “الفيروسي” المُعدي – والذي توَّجهُ بإطلاق النار بطريقة درامية على حبة طماطم من بندقية قنص- قد يجعل منه رمزًا لمقاتلين طاجيك من المحتمل انضمامهم إلى داعش.

من المتوقع أن تصدر الحكومة الطاجكية في أقرب وقت بيانًا كاملاً عن انشقاق “هليموف” كما حجبت مواقع التواصل الاجتماعي التي تداولت شريط الفيديو في 28 مايو/ أيار، إضافة إلى “آسيا بلس”، وكالة الأنباء الطاجكية التي كانت أوّل من قام بتغطية الخبر.

قال “إدوارد لمن”، الباحث في جامعة “إكسيتر” والمتابع لأخبار الطاجيك في سوريا والعراق، عبر تغريدة له:

«النص الأصلي:This is the most well-made film of a Tajik IS fighter. Unsurprisingly, they have quickly used Halimov for recruitment purposes

— Edward Lemon (@EdwardLemon3) 28 мая 2015»

«ترجمة:هذا من أحسن الأفلام إتقانًا لمقاتل طاجيكي مع داعش. وما لايدعو للاستغراب أن يسارع التنظيم إلى استغلال “هليموف” لغايات استقطابية.»

“الوزراء سيرسلون تسجيلاتهم المصورة من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة”

أدان القُرّاء في طاجيكستان ما أقدم عليه العقيد.

كتب عزيز تحت مقال لوكالة الأنباء المحلية “آسيا بلس”:

«النص الأصلي:Ну и дурак он. Таких дураков,разумеется, среди нас немало, но беда в том что одного из них руководство МВД назначило на такую высокую ответственную должность – командира ОМОН.»

«النص الأصلي:He is a fool. We have quite a few such fools, of course, but the problem is that the Ministry of Internal Affairs appointed one of them to such a high position – the commander of the OMON [special police branch].»

«ترجمة:إنّه أحمق. لدينا قطعًا عدد غير قليل من هؤلاء الحمقى، غير أنّ المشكلة أن وزارة الداخلية عيّنت أحدهم في مثل هذا المنصب الرفيع: قائد فرع القوات الخاصة للشرطة (OMON).»

ألقى أغلب القرّاء باللّوم على سياسات الحكومة باعتبارها السبب الجذري في استمالة داعش لبعض الطاجيك.

ردّ معلّق من “آسيا بلس”، يُدعى ف ج، على أولئك الذين انتقدوا “هليموف”:

«النص الأصلي:Господа комментаторы не будьте лицемерами. Причина такого поступка он сам сказал. Когда весь силовой блок страны снимают порнографичекий фильмы в целях очернения, унижения чести и достойнство человека. Воют против 1000 летней истории своей страны, указывают кому как одеваться, куда ходить, что кушать, что делать, кому поклянятся и тд. То естественно любой человек хочет выйти из такой тюрьмы любым путем. Причина элементарно, антиконститутционые деяния государственного аппарата.»

«النص الأصلي:Dear commenters, do not be hypocrites. He [referring to Halimov] told the reasons for his behaviour …[The government] has been fighting against the 1000-years-old history of the country, telling people how to dress, where to go, what to eat, what to do, who to worship, and so on. So, naturally, everybody wants to get out of this prison in any way possible. The reason is simple: the anti-constitutional acts of the government.»

«ترجمة:أيها المعلقون، لا تكونوا من المنافقين. لقد كشف “هليموف” عن أسباب سلوكه… إن الحكومة كانت تحارب تاريخ بلد يعود إلى 1000 سنة، فارضة على الناس كيف يلبسون، وإلى أين يذهبون، وماذا يفعلون، ومن يعبدون، وما إلى ذلك. لذلك من الطبيعي أن يرغب الجميع في الخروج من هذا السجن بأي طريقة ممكنة. والسبب بسيط: ممارسات الحكومة المخالفة للدستور.»

حاول الناشط الطاجيكي في حقوق الهجرة، “عزّت أمون”، أن يبرهن على أن التحاق “هليموف” بداعش هو نتاج سياسات النظام الطاجيكي.

كما كتب على صفحته بفيسبوك:

«النص الأصلي:Я не оправдываю поступок полковника ОМОНа, но я его понимаю. Когда в стране процветает коррупция, местничество, непотизм и врет каждый кому не лень, то иного выбора не остается. Это и есть результат 25 летней политики правящей группы. Если так продолжится то скоро и министры выступят с видеообращением находясь на территории ИГ. Боритесь и дальше господа военные чиновники с хиджабом, бородой, азаном и другими исламскими атрибутами. Но это непременно обернется вам бумерангом.»

«النص الأصلي:I do not justify the actions of the OMON commander, but I understand him. When corruption, regionalism, and nepotism is rampant in the country and everybody lies, then there is not another choice. This is the result of the politics of the ruling group for the last 25 years. If it continues this way, then even ministers will deliver video-messages from ISIS territory. Dear officials, continue your fight against the hijab, the beard, Azan [call to prayers] and other Islamic attributes. But it will certainly come back to you like a boomerang.»

«ترجمة:أنا لا أبرّر تصرفات قائد القوات الخاصة، غير أني أتفهمّه. عندما يستشري الفساد، والنزعة الجهوية، والمحسوبية في البلاد وعندما يكذب الجميع، عندها لا وجود لخيار آخر. هذا ما أفضت إليه السياسات التي توخّاها الفريق الحاكم على امتداد الخمس والعشرين سنة الماضية. إن استمر الأمر على هذا الحال فحتى الوزراء سيرسلون تسجيلاتهم المصورة من داخل المناطق التي تسيطر عليها داعش. أيها المسؤولون، واصلوا محاربتكم للحجاب، وللّحية، وللآذان، ولبقية المظاهر الإسلامية. لكن حتمًا سيرتدّ كيدكم إلى نحوركم.»

صرّح “رحمتيلو زيروف”، زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي- أحد أحزاب المعارضة القلائل في البلاد التي تنتقد النظام- لوكالة “آسيا بلس” بأن السياسات العشائرية التي اتسمت بها تعيينات الحكومة ربما كانب سببًا في ترك “هليموف” لعمله، وزوجته، وأطفاله الثمانية للالتحاق بداعش.

لاحظ “زيروف” بأنّ:

«النص الأصلي:… Клановая кадровая политика, особенно в правоохранительной сфере и судебной системе, это мощный фактор дезориентации служащих не из клана, которые вынуждены делать соответствующие выводы… В основном многие просто увольняются, не видя для себя перспективы роста и продвижения по карьере.»

«النص الأصلي:Clan cadre politics, especially in the field of law enforcement and the judicial system, is a powerful factor in alienating employees not belonging to the clan, who then have to draw appropriate conclusions… In general, many simply resign not seeing opportunities for growth and career advancement.»

«ترجمة:السياسات العشائرية للكوادر، خصوصًا في مجالي حفظ النظام والنظام القضائي، تعتبر عاملاً مهمًّا في إقصاء الموظفين الذين لا ينتمون للعشيرة، والذين ينبغي عليهم حينذاك استخلاص الاستنتاجات المناسبة… عمومًا، يستقيل الكثير منهم لأنهم لا يرون فرصًا للارتقاء وللتقدم في الوظيفة.»

كانت السلطات الطاجيكية في السابق قد حجبت مصادر للإنترنت لها علاقة بتنظيم الدولة، لاسيما عندما نشر العديد من المواطنين الطاجيك تسجيلات مصورة على اليويتوب يحرقون فيها جوازات سفرهم الطاجيكية ويعلنون الولاء للتنظيم. إذ لم تُكلّل سياسة الحجب حتى الآن بأي نجاح واضح، مثلها مثل محاولات الحدّ من مظاهر التديّن عبر حلق اللّحية القسري ومنع الحجاب.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg