العراق: من سيكون رئيس الوزراء القادم؟

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 10 يونيو 2010


على الرغم من أن الانتخابات البرلمانية العراقية تمت في 7 مارس / آذار، فوفقاً لنتائج الاستطلاع لم تتمكن الكتلتين الرئيستين من الاتفاق على مُرّشح واحد ليكون رئيس الوزراء الجديد. أعلن رئيس الوزراء الحالي نور المالكي أن هناك تلاعب في العملية الانتخابية. على أية حال، فقد صدقت اللجنة الانتخابية على النتائج النهائية وأكدت أن إدعاءات المالكي غير صحيحة.

أشار Iraqi Mojo:

«النص الأصلي:بعد أكثر من شهرين على الانتخابات البرلمانية العراقية، تقول اللجنة الانتخابية أنها أنهت فرز جزئي ولم يعثروا على أي حالات غش.»

كتب Iraqi Pundit أن النتائج النهائية الرسمية أكدت فوز قائمة إياد علاوي. كما أشار إلى أهمية هذه الأخبار التي تم تظليلها وتهميشها بحوادث أخرى مثل “من يتحكم في نطاق التفتيش في المنطقة الخضراء” و “ الغارة الإسرائيلية على سفن المساعدات لغزة“:

«النص الأصلي:صدقت المحكمة العراقية الدستورية العليا على نتائج انتخابات 7 مارس / آذار وقد حكمت رسمياً بفوز قائمة إياد علاوي بالأصوات. ولم يلاحظ أحد هذا الحكم تقريباً. التركيز هنا كان على نقاط التفتيش في المنطقة الخضراء التي أصبحت تحت السيطرة العراقية من اليوم. وبالطبع مازال الناس يتحدثون عن الغارة الإسرائيلية على سفن المساعدات لغزة.»

استمر Iraqi Pundit في تساؤله في مقالة أخرى عما إذا كان هذا الحكم سوف ينتج عن اتفاق الكتل الرئيسية على مرشح واحد أم ستستمر المفاوضات لشهرين آخرين:

«النص الأصلي:قال السياسيون أنهم سوف يقوموا بالعمل والتنسيق خلال أيام. لقد سمعنا هذا الكلام من قبل ولكن نتمنى أنهم يعنون ما يقولون هذه المرة. مازال نور المالكي يقول أنه لن يتنحى عن كرسي رئاسة الوزراء. شكله محزن للغاية لأن المحكمة قد صدقت على انتخابات 7 مارس / آذار وصدقت على أن إياد علاوي هو الرجل الذي يملك معظم مقاعد البرلمان.»

كما تسائل أيضاً عن التحالفات والاتفاقيات المتوقعة بين مختلف الأطراف السياسية العراقية.

«النص الأصلي:يقول المالكي أنه شكّل إتحاد مع جبهة الائتلاف الوطني لكنه لم يصل إلى اتفاق بعد مع الائتلاف الشيعيّ بخصوص مرشح رئاسة الوزراء. وبالطبع ذلك لأن المالكي يقول أنه المرشح الوحيد. أما علاوي فقد قضى معظم وقته في مقابلات مع الأكراد والسيستان، وحتى مع عصابة الصدر. قال حيدر الملا عضو قائمة علاوي اليوم أنهم ربما يقوموا بترشيح عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء. وإذا كانت هذه الرواية صادقة فإن علاوي قد سحب البساط من تحت أقدام المالكي. طبعاً، هذا هو العراق وكل شيء ممكن.»

قررت مدوّنة Iraq and Gulf Analysis المُضيّ في “سيناريو ماذا لو” وتوقعوا ماذا يمكن حدوثه إذا فشلت الكتلتان الرئيسيتان في الاتفاق على مرشح واحد. ولقد بدئوا بالتصريح لبهاء الأعرجي من التيار الصدري السياسي بخصوص هذه الأزمة:

«النص الأصلي:تصريحات بهاء الأعرجي من التيار الصدري السياسي مثيرة للاهتمام. لقد أخبر وسائل الإعلام مؤخراً أنه في حالة عدم الاتفاق على مرشح واحد من قبل كل من كتلتي الشيعة والتحالف الوطني العراقي ودولة القانون سيكون هناك إعادة بين عدد من المرشحين عن طريق الاقتراع السري في البرلمان. وهذا في الواقع ضرب من الخيال من قبل الأعرجي. أو ربما لقد تشابه عليه الأمر بالانتخابات الرئاسية التي تشبه ما وصفه (إلا أنه لا يوجد شرط السرية). إذا لم يملك التحالف الوطني العراقي ودولة القانون مرشح واحد، إذن بالتعريف فإنهم لم يتمكنوا من تقديم مرشح الكتلة المسماة فى الدستور تحت صيغة المفرد وبغض النظر عن التفسير المفهوم :أكبر كتلة، يجب على القائمة العراقية أن تقوم بتشكيل الحكومة على الأقل لأن لديهم مرشح.»

ذهب Iraq and Gulf Analysis إلى اقتراح آخر بواسطة عزت شاهبندر من دولة القانون:

«النص الأصلي:اقترح عزت شاهبندر من دولة القانون – أحد المنشقين عن العراقية – إذا لم يتفق التحالف العراقي الوطني ودولة القانون على مرشح واحد فإن الكتل الأخرى سوف تشارك في اختيار مرشح رئاسة الوزراء على غرار آخر قرار من قبل المحكمة الدستورية العليا فى هذا الشأن (في الواقع لا يوجد شيء من هذا القبيل). استقر الأمر بين الرئيس ومرشح واحد محدد تقدمت به الكتله الكبرى.»

بينما استمر Iraq and Gulf Analysis في تحليل كل الاحتمالات المختلفة، نزل صحفيون من Inside Iraq إلي الشارع لمعرفة رأي الناس في الانتخابات:

«النص الأصلي:منذ الانتخابات البرلمانية الماضية في مارس / آذار، ومازال العراقيون ينتظرون الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة. بعد الانتظار لأكثر من ثلاثة شهور حاولت أن أعرف رأي الناس في أهم قضية عراقية. تحدثت مع أكثر من عشرين شخصاً في أكثر من ثمانية محافظات وقال الجميع نفس الكلام. اخترت أربعة آراء فقط. ولأسباب أمنية سوف أكتب الاسم الأول فقط لمن أقوم بنقل آرائهم.»

في الواقع، لقد صدقت رأي واحد من الآراء الأربعة. وهو رأى حسين سائق التاكسي في محافظة البصرة. حيث أن رأيه كان معبراً وجامعاً لمعظم آراء الشعب العراقي. قال حسين:

«النص الأصلي:العراق لن يتحسن وحياتنا لن تتغير للأفضل وذلك بسبب السياسيين العراقيين الذين يهتمون فقط بمصالحهم. لقد أخطأنا عندما شاركنا فى الانتخابات الأخيرة. السياسيون لدينا لن يقوموا بتشكيل الحكومة خلال الشهرين القادمين لأنهم مازالوا يتفاوضون على نصيب كل طرف كما لو أن العراق ميراثهم الشخصي. أنا متأكد من فشل الحكومة القادمة التي ستقدم لنا نفس الأعذار كالحكومة السابقة. لا يوجد أمل على الإطلاق.»

أخيراً، بينما استمر السياسيون في معركتهم للأسبوع الحادي عشر، سُميت بغداد أسوأ مدينة في العالم للعيش بها. علق Iraqi Pundit على هذه الأخبار في مقالة جديدة على مدوّنته تحت عنوان لا شرف والكثير من العار:

«النص الأصلي:بينما استمر السياسيون في معركتهم للأسبوع الحادى عشر، صُنِّفت العاصمة النمساوية فيينا كأفضل مدينة في العالم للعيش بها بينما جاءت بغداد كأسوأ مدينة في العالم. ذكرت الأخبار المحلية هنا أن تصنيف بغداد كأسوأ مدينة في العالم للعيش بها ليس بسبب الدواعي الأمنية ولكن لعدم وجود كهرباء ومياه نظيفة للشرب. هذا النوع من السياسيين ليس لديهم حمرة الخجل.»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg