الطيران المدني المصري يشارك في الخطة الوطنية لخفض انبعاثات الكربون

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

جسور [1]

السبت 24 أبريل 2021


[[ملف:|تصغير|يسار]] شاركت سلطة الطيران المدني المصري، على مدار ثلاثة أيام خلال الفترة ما بين 13 إلى 21 أبريل الجاري، في ورشة العمل التي نظمتها المنظمة العربية للطيران المدني حول “الخطة الوطنية لخفض الكربون”، وذلك في إطار مساهمة المنظمة في الجهود والتدابير الواسعة النطاق التي تقوم بها منظمة الطيران المدني الدولي والدول الأعضاء للتخفيف مما يسببه الطيران في تلوث المناخ. وافتتح الورشة المهندس عبد النبي منار، مدير عام المنظمة، ودعى إلى ضرورة فتح نقاش حول التحديات والصعوبات التي تواجهها الدول العربية لإعداد الخطة الوطنية لخفض انبعاثات الكربون، وتبادل الخبرات والتجارب بين المشاركين، خاصة فيما يتعلق بالبيانات الأساسية لخط الأساس واستهلاك الوقود وانبعاثات الكربون، والنتائج المتوقعة بشأن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الطيران الدولي على مستوى الدولة، والتزام أصحاب المصلحة في الخطة الوطنية، وغيرها من المواضيع ذات الصلة. وأعرب عبدالنبي منار، عن سعادته لاستعداد الإدارة العامة للمنظمة التنسيق مع خبراء الدول العربية لمواكبة وتقديم الدعم للدول الراغبة في الاستفادة من تجارب الدول في مجال حماية البيئة. وخلال الورشة، أوضح كلا من المهندس عبد الغفار السيد، مدير عام تفتيش المعدات الثابتة بسلطة الطيران المدني المصري، والدكتور علي الشعار، رئيس قسم المناخات بالمديرية العامة للطيران المدني بلبنان، المفاهيم المتعلقة بالخطة الوطنية لخفض الانبعاثات وخاصة، الأهداف من وضع وتقديم خطة عمل الدولة بشأن أنشطة الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون؛ والخطوات الواجب اتخادها لتطوير أو تحديث هذه الخطة. وأشار أيضا، إلى دور نقطة اتصال لخطة عمل الدولة (SAP)؛ وضرورة إنشاء فريق وطني معني بخطة العمل الوطنية (SAP)؛ واستعرضا محتوى الخطة أيضا وسيناريوهات خط أساس العمل بها، فضلا عن قائمة التدابير المختارة المقترحة للتخفيف من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من الطيران المدني الدولي؛ وكشفا أيضا عن العلاقة بين خطة عمل الدولة لخفض الانبعاثات وخطة التعويض عن انبعاثات الكربون CORSIA؛ والتحديات والصعوبات والدروس المستخلصة. وخلال اليوم الأخير من الورشة، تم تخصيص جلسة استعرض فيها بعض ممثلي الدول المشاركة التي أرسلت خطتها للإيكاو تجربتها في هذا الشأن، حيث قدم ممثل دولة الإمارات العربية المتحدة عرضا عن الدروس المستخلصة والتحديات والصعوبات التي واجهتهم لإعداد النسخة الأولى والثانية من الخطة الوطنية، كما قدم ممثلو كل من المملكة الأردنية الهاشمية ودول قطر ودول العراق والمملكة المغربية، مداخلات حول الصعوبات والتحديات المتعلقة بإعداد الخطة الوطنية. تجدر الإشارة إلى أن الورشة، عقدت على مدار أيامها الثلاثة، بمشاركة 42 مسؤولا عن حماية البيئة بسلطات الطيران المدني وشركات النقل الجوي بالمنطقة العربية والمصالح المعنية بالبيئة، يمثلون 13 دولة عضو بالمنظمة العربية للطيران المدني بما في ذلك مصر.

مصادر[عدل]