الصين: هل لديك ذكريات من قبل اختطافك؟

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 14 أكتوبر 2011


إذا زرت يوماً مدينة صينية، سترى الأطفال يتسولون أو يعزفون بآلاتهم الموسيقية قرب محطات القطار أو الشوارع المزدحمة من أجل قطع نقدية ضئيلة. ما رأيته يُعد طرف مشكلة خطيرة وصعبة في الصين – خطف وبيع الأطفال.

في بداية عام 2009، طبقت سلطات الأمن في الصين حملة ضد الاختطاف. أظهرت الأعداد الرسمية (ليست بالضرورة موثوق فيها) 9,165 حالة من الإتجار بالنساء و5,900 حالة من الإتجار بالأطفال؛ تم إنقاذ 9,388 طفل و17,746 امرأة، وتم إبادة 3,573 عصابة خطف مجرمة.

تعد الأرقام الحقيقية لاختطاف الأطفال أعلى بكثير من أعداد الذين تم إنقاذهم. وفقاً لبعض التقديرات، يتم اختطاف 70,000 طفل سنوياً في الصين بواسطة العصابات.

ما الذي يشجع على الخطف؟ بفضل سياسة الطفل الواحد، والعادات الصينية التي تضغط على العائلة لإنجاب الأطفال، يُباع عادة الأطفال المختطفون لعائلات جديدة. من ناحية أخرى، تُباع الفتيات المختطفات في مناطق حيث كثرة الرجال غير المتزوجون. بالإضافة إلى بيع العديد منهن لتقديم العروض في الشوارع، التسول، أو الدعارة.

التحدث عن قصتهم

تعد قضية اختطاف الأطفال موضوع فيلم وثائقي قادم يسمى “العيش بقلوب ميتة: البحث عن أطفال الصين المختطفين” بواسطة تشارلز كاستر.

كاستر أمريكي مهتم بشدة بالصين. يعيش حاليا في الصين، يدير المدونة الناجحة شاينا جييكس، التي تعرض ترجمة وتحليل للفضاء التدويني في الصين. بالنسبة لفلمه الوثائقي، يريد كاستر أن يذهب أبعد من الإحصاءات والتحليلات. بالتركيز على الجانب الشخصي والعاطفي للقصص، يريد أن يرفق وجوه حقيقية لتلك المشاكل الاجتماعية.

بنهاية العام الماضي، أطلق كاستر حملة تمويل على كيك ستارتر لصنع الفيلم الوثائقي. تبعها استجابات كريمة من أكثر من 100 شخص، جمع المشروع أكثر من 8,500 دولار، وأنفق كاستر كثير من وقت فراغه متتبعاً، محاوراً، ومصوراً الآباء والأطفال المختطفين.

جهز هذا الشهر طاقم عمل الفيلم إعلان مبدئي للفيلم:

هدفهم ربط المشاهدين في الخارج بالأفراد الصينين بعد مشاهدة الفيلم الوثائقي. سيتمكنون على سبيل المثال من مشاهدة كيف تعامل الآباء مع أسئلة مثل، “متى اكتشفت اختفاء ابنتك؟ هل يمكنك إخبارنا المزيد عن شخصية ابنتك وهوياتها؟ ما هي الوسائل التي حاولتها للبحث عنها غير إبلاغ البوليس والمدرسة؟ كيف تخطط للاستمرار في البحث؟” أو كيف يشعر المختطفون كبالغون: “هل لديكم ذكريات من قبل اختطافكم؟ هل يتذكر آبائكم الحاليين من من اشتروكم؟ وكيف يشعرون حيال الأمر الآن؟”

إذا كنت مهتم بهذه القضية، يمكنك رؤية تقدم كاستر في إنجاز الفيلم الوثائقي في الموقع المخصص www.livingwithdeadhearts.com، أو تعلم المزيد عن الأطفال المختطفون في الجزء المخصص لذلك في مدونة ChinaGeeks.org. إذا رغبت في تقديم الدعم والمساعدة، قم بزيارة جمعيات الصين الخيرية Baby Come Home و Xinxing Aid، حيث يقوموا يدعم الأطفال المختطفة وأطفال الشوارع بطرق عديدة.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg