الرئيس البرازيلي السابق لويس لولا دا سيلفا يوقف بعد إتهامه بالفساد وتلقي الرشاوي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 6 مارس 2016


Luiz Inácio Lula da Silva.jpg

أوقفت الشرطة الإتحاد البرازيلية مساء يوم الجمعة 4 مارس رئيس البلاد السابق لويس لولا دا سيلفا بعد إتهامه بعدة تهم عن غسيل أموال وتلقي رشاوي قالت إنها مولت حملات ونفقات لحزب العمال الحاكم في البلاد. وقالت الشرطة إن "لديها أدلة تثبت أن لولا دا سيلفا استفاد بشكل غير قانوني من عمولات في شركة النفط الحكومية "بتروبراس" في صورة مدفوعات ومنزل فاخر".

ويأتي اعتقال دا سيلفا في إطار تحقيق كبير شمل نوابا ورجال أعمال ذوي نفوذ.. وتجعل الأدلة ضد لولا التحقيقات قريبة من الرئيسة الحالية ديلما روسيف التي تكافح لتفادي إجراءات لعزلها ولانتشال البلاد من أسوأ تباطؤ اقتصادي خلال عقود.

وقال بيان للشرطة "الرئيس السابق لولا بجانب رئاسته للحزب كان المسؤول بشكل أساسي عن اتخاذ قرارات تعيين المدراء في بتروبراس وأحد المستفيدين الرئيسيين من هذه الجرائم"، وأضاف البيان "يوجد دليل يثبت أن الجرائم أدت إلى ثرائه ومولت حملات انتخابية وخزانة حزبه السياسي".

وقالت مؤسسة لولا في بيان لها إن "الرئيس السابق لم يرتكب أي ممارسات غير قانونية قبل رئاسته وخلالها وبعدها"، ووصفت احتجازه بـ"التعسفي وغير قانوني وغير مبرر". وأضافت الشبكة أن "عملية الشرطة شملت أيضا زوجة لولا دا سيلفا وابنيه و(مؤسسة لولا) في ساو باولو".


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg