الحكومة الفلسطينية المقالة تطالب باراك أوباما بتنفيذ ما وعد به من تغيير

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

21 فبراير 2009

قالت مصادر فلسطينية واسعة الاطلاع إن الحكومة المقالة بقطاع غزة، طالبت في الرسالة التي سلمتها لرئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور جون كيري، الإدارة الأميركية الجديدة بالوفاء بوعود التغيير التي تعهدت بها.

باراك حسين أوباما

وأفادت تلك المصادر أن الرسالة التي كتبت على عجل طالبت الإدارة الأميركية الجديدة والرئيس باراك أوباما بتنفيذ التغيير الذي وعد به العالم، إضافة لدراسة العلاقات مع إسرائيل التي تواصل احتلال الأراضي الفلسطينية وتضرب كل آمال للحياة فيها.

وذّكرت الرسالة التي تسلمها كيري من إحدى الشخصيات المستقلة التي التقاها بمقر الأونروا في غزة، بنزاهة الانتخابات التي جاءت بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى سدة الحكم، ومطالبة العالم بضرورة مراجعة رؤيته من الحكومة التي تديرها حماس والاعتراف بشرعيتها.

وكشفت المصادر للجزيرة نت أن كيري رفض في البداية تسلم الرسالة، لكنه اقتنع بتسلمها عقب دعوات من شخصيات مستقلة أقنعته بضرورة سماع رأي حماس لأنها طرف لا يستهان بوجوده.

وقالت أيضا إن الرسالة حملت رؤية الحكومة التي تديرها حماس للملفات العالقة بين الجانبين الفلسطيني والأميركي، مجددة (الحكومة) استعدادها لاتفاق تهدئة طويل الأمد مقابل انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة عام 1967 وإنهاء الاحتلال فيها.

ونقلت المصادر الفلسطينية للجزيرة نت عن كيري وعده بتغيير أميركي ملموس من الإدارة الحالية إذا التزمت بجهودها لإنجاح اتفاق التهدئة ومنع إطلاق الصواريخ محلية الصنع على إسرائيل، مؤكداً أن هذا التغيير قد يكون خلال أسابيع معدودة.

المصدر[عدل]

[1]