الحكم على أحد عشر متهما بالاعدام شنقا على خلفية تفجيرات بغداد آب الماضي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

14 كانون الثاني 2010م. حكمت محكمة عراقية اليوم على أحد عشر متهما بالإعدام شنقا حتى الموت على خلفية ادانتهم بالوقوف وراء تفجيرات الأربعاء الدامي آب الماضي. التي راح ضحيتها أكثر من ألف شخص بين قتيل و جريح. و استهدفت عددا من الوزارات و المؤسسات الحكومية في العاصمة العراقية بغداد. و كان رئيس الوزراء نوري المالكي قد توعد الجهات المسؤولة عن الهجمات بالمحاسبة و الملاحقة الدولية. أبرز المدانين اسحاق محمد عباس المنتمي لتنظيم القاعدة و قد شارك في معركتي الفلوجة الأولى و الثانية و هو من خريجي معتقل بوكا. و أخوه مصطفى محمد عباس و هو خريج بوكا أيضا و أحد أمراء تنظيم القاعدة. ونسيبهما صدام حسين الذي يتنقل بين عدة محافظات باستخدام ثلاث أسماء مختلفة و دوره كان بشراء السيارات المفخخة و تهريب المتفجرات إلى بغداد و هو أيضا من خريجي بوكا. و عاصم مازن و فراس عبد الله اللذين شاركا بشراء السيارات و تفخيخها و هما عضوان بتنظيم القاعدة. أما سالم عبد جاسم فهو الممول للهجمات و المنسق بين حزب البعث من جهة و تنظيم القاعدة من جهة أخرى. و بقية المدانين اقتصرت ادوارهم على نقل السيارات و اخفائها قبل تنفيذ الهجمات.