البشير زار مصر برغم أمر المحكمة الجنائية الدولية باعتقاله

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

26 مارس 2009


القاهرة (رويترز) - قام الرئيس السوداني عمر حسن البشير بزيارة قصيرة لمصر يوم الأربعاء في ثاني رحلة له للخارج منذ أمرت المحكمة الجنائية الدولية بالقبض عليه بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني دينق ألور كول ان الرئيسين ناقشا التطورات المتصلة بقرار المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها والذي يعرض البشير لخطر الاعتقال حال وجوده خارج السودان.

ولم يكن مُتوقعا أن يتعرض البشير للقبض عليه في مصر نظرا للعلاقات الوثيقة بين القاهرة والخرطوم ولان مصر دعت مجلس الأمن الدولي لتجميد قرار المحكمة لمدة عام لإتاحة فرصة لحل النزاع في دارفور والحيلولة دون تفاقمه.

وكان الرئيس المصري في استقبال البشير في مطار القاهرة الدولي لدى وصوله وكان رئيس الوزراء أحمد نظيف في وداعه. وعقد مبارك والبشير اجتماعا في مقر الرئاسة بضاحية مصر الجديدة.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن نظيف وعددا من الوزراء بينهم أبو الغيط كانوا في استقبال البشير لدى وصوله مع مبارك إلى قصر الرئاسة في بداية الزيارة التي استغرقت حوالي ساعتين ونصف.

وقال أبو الغيط ان المحادثات بين الرئيسين امتدت "إلى موقف المحكمة الجنائية الدولية من الرئيس البشير."

وأضاف أن المحادثات تطرقت كذلك "للوضع الداخلي في دارفور وكيفية التوصل لتسوية لهذا النزاع الداخلي وتأمين وضع انساني لا يحقق لأي أطراف خارجية الادعاء بأن هناك أزمة للوضع الانساني في دارفور."

وتبدي مصر استعدادا للتعاون مع الخرطوم في أداء الواجبات التي تقوم بها 13 منظمة إغاثة دولية أمر البشير بطردها من السودان قائلا انها كانت مصادر معلومات قام عليها قرار المحكمة الجنائية الدولية.

ويقول خبراء دوليون ان 200 ألف شخص على الأقل قتلوا وان أكثر من 2.7 مليون نزحوا عن ديارهم خلال ما يقرب من ست سنوات من القتال العرقي والسياسي في غرب السودان. وتقول الخرطوم ان عشرة آلاف فقط لاقوا حتفهم.




المصادر[عدل]