الاحتلال الإسرائيلي يهدم منشأة تجارية شمال القدس و"بركسات" غرب طولكرم في فلسطين

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 9 نوفمبر 2016



هدمت آليات تابعة لسلطات الاحتلال الصهيوني، فجر الأربعاء، منشأة فلسطينية تجارية شمال مدينة القدس، بحجة "البناء بدون ترخيص"، فيما هدمت بركسات في طولكرم.

وداهمت آليات الاحتلال منطقة "الضاحية" في بلدة بيت حنينا (شمالي القدس)، وشرعت بهدم "مغسلة" للسيارات، مشيرة إلى أن المنشأة تعود للمواطن عبد مرقة.

وأفاد عبد مرقة (25 عامًا) صاحب "المغسلة"، لـ "قدس برس" أن آليات الاحتلال وبشكل مفاجئ قامت عند الساعة الثالثة فجرًا باقتحام المنطقة، وإغلاق الطرق المؤدية إلى منشأته، ثم شرعت بهدمها.

وأضاف أنه لم يتم تبليغه بأي أمر هدم سابقًا، كما لم يتسلّم أي إنذار بذلك، مشيرًا إلى أن "المغسلة" موجودة منذ نحو 5 سنوات. وأشار إلى أن بداخل المنشأة معدّات باهظة الثمن وأربعة صناديق كبيرة (كونتينرات)، حيث قدّر مرقة خسائره بنحو 200 ألف شيكل (ما يُعادل الـ 52 ألف و630 دولارًا أمريكيًا).

وأوضح أن "المغسلة" كانت تشكل له ولعائلته مصدر رزقهم الوحيد، وبذلك قد حرمهم الاحتلال منه بحجة البناء بدون ترخيص.

ومن الجدير بالذكر أن قوات الاحتلال كانت قد هدمت أمس الثلاثاء، أربع منشآت سكنية وتجارية في حيّيْ "الطور" و"واد الجوز"، وقرية "العيساوية" في مدينة القدس المحتلة.

يُشار إلى أن نحو 200 منشأة سكنية وتجارية هُدمت منذ بداية العام الجاري 2016 في مدينة القدس المحتلة وضواحيها، وفقاً لتقارير "قدس برس" الشهرية، من بينها منشآت هُدمت "ذاتياً" من قبل أصحابها، يُضاف إليها المنشآت الأربع التي تم هدمها اليوم.   في سياق منفصل، أقدمت قوات الاحتلال الصهيوني الليلة الماضية على هدم بركسات تجارية وبسطات على الطريق المؤدي إلى معبر الطيبة الصهيوني غرب مدينة جنين والذي يمر من خلاله آلاف العمال يوميا.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن الجرافات أزالت بسطات وبركسات على جانبي الطريق دون إنذار مسبق لأصحابها بذريعة وجودها في مناطق (ج).

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال سبق وأن نفذت بنفس الخطوة قبل يومين قرب معبر الجلمة شمال مدينة جنين، حيث أزالت البسطات القريبة من المعبر.

وتعود هذه البسطات إلى مواطنين بسطاء يعتمدون عليها في لقمة عيشهم، حيث إن أغلبها إما أكشاك بيع فلافل وسندويشات، أو بسطات لبيع الخضار. وصادرت سلطات الاحتلال الأربعاء، جرارًا زراعيًا يعود لمواطنٍ فلسطيني في منطقة الأغوار الشمالية (شرق القدس المحتلة).

وأوضح مسؤول ملف الأغوار في مدينة طوباس، معتز بشارات، أن ما يعرف بـ "الإدارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال، صادرات جرارا زراعيا يعود للمواطن موفق دراغمة من المدينة.

وأضاف بشارات في بيان صحفي صدر عنه اليوم، أن الاحتلال صادر الجرار الزراعي خلال توجه صاحبه إلى أرضه الزراعية في منطقة "الرأس الأحمر"، قبل أن ينقله لأحد المعسكرات.

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسات دولية وإنسانية تعتبر استمرار الاحتلال باستهداف العائلات الفلسطينية في منطقة الأغوار سواء بالهدم أو الإخلاء بذريعة التدريبات العسكرية وكذلك مصادرة المعدات، يأتي في إطار استهداف المنطقة والضغط على سكانها لإخلائها باعتبارها منطقة حيوية واستراتيجية على المستوى الزراعي والعسكري.


مصادر[عدل]