الاحتفال بعيد العمال في العالم العربي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 2 مايو 2012


عيد العمال، أو عيد العمال العالمي يحتفل به رسميا في الكثير من البلدان العربية، وتقوم الاتحادات العمالية والأحزاب السياسية بمظاهرات في هذا اليوم تقديراً لدور العمال وللمطالبة بحقوق العمال.

أعلن المجلس الانتقالي الليبي عيد العمال العالمي عطلة رسمية ابتداءً من هذه السنة. كتب حميد تغريدة من طرابلس:

«النص الأصلي:@2011feb17: #Libya's first #MayDay (Worker's Day) holiday since 42 years ago! HAPPY HOLIDAY EVERYONE Yup #Libya has changed ;)»

«ترجمة:انه أول عيد عمال في ليبيا منذ 42 عاماً عطلة سعيدة للجميع، مرحى، ليبيا تغيرت»

تذكرت الناشطة البحرينية مريم الخواجة العمال المهاجرين في الخليج:

«النص الأصلي:@MARYAMALKHAWAJA: On labor day we pay tribute to all the migrant workers who r treated like modern day slaves in #gulf countries»

«ترجمة:في يوم العمال نعرب عن تقديرنا لجميع العمال المهاجرين الذين يعاملون كالعبيد في البلدان الخليجية»

أقيمت المظاهرات في مختلف أرجاء البحرين للمطالبة ب إعادة توظيف [بالانجليزية] مئات العمال الذين سرّحوا من عملهم في السنة الماضية لمشاركتهم في الاحتجاجات. هاجمت شرطة مكافحة الشغب العديد من هذه المظاهرات بالغازات المسيلة للدموع. أرسل الصحافي مازن مهدي من سوق المنامة:

«النص الأصلي:@MazenMahdi: Despite tear-gasing #Manama souq labor day protest still on-going #Bahrain»

«ترجمة:رغم الغازات المسيلة للدموع فإن مظاهرة عيد العمال في سوق المنامة ما زالت مستمرة»

كتب عماد بازي تغريدة عن عملية القرصنة على موقع وزارة العمل اللبنانية:

«النص الأصلي:@TrellaLB: special delivery for the Ministry of Labor in #Lebanon on Labor day, a total makeover :D loooool http://www.labor.gov.lb/ thanks to #RYV»

«ترجمة:هدية خاصة لوزارة العمل اللبنانية في عيد العمال، تغيير شامل: مضحك للغاية والفضل لمجموعة ارفع صوتك»

تم تعديل الموقع ليقول الآتي:

«النص الأصلي:نحن “آر.واي.في”، وهي الحروف الاستهلالية لكلمات”إرفع صوتك”بالانجليزية، نحن ببساطة مجموعة من الناس لا نستطيع الصمت، ونحن نشاهد كل الجرائم والظلم الحاصل في لبنان. لن نصمت أو نتعرض لغسيل دماغ بواسطة إعلامكم. لن نتوقف حتى يتحرك الشعب اللبناني ليطالب بحقوقه وينالها. لن نتوقف حتى يرتفع مستوى العيش في لبنان إلى حيث يجب أن يكون. لن نتوقف قبل أن تحلّ المشاكل المفتعلة من هذه الحكومة مثل انقطاع الكهرباء والماء وارتفاع أسعار الوقود والغذاء. نحن “آر واي في”، توقعوا منا كسر جدار الصمت سواء في الشارع أو الإنترنت.

الصمت جريمة»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg