الأمم المتحدة تحذر من تدهور حقوق الإنسان بشرقي أوكرانيا

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 16 مايو 2014



حذرت الأمم المتحدة اليوم الجمعة من تدهور خطير لحقوق الإنسان في المناطق التي يحتلها انفصاليون في شرقي أوكرانيا وهو ما وصفته موسكو بأنه سياسي وغير موضوعي.

وتحدث تقرير جديد للمفوضة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي عن "مشاكل خطيرة" تتعلق بمضايقات وتخويف بحق التتار في شبه جزيرة القرم التي انضمت إلى روسيا في مارس/آذار الماضي بموجب استفتاء لم تعترف بشرعيته كييف والدول الغربية. وأشار التقرير إلى "عمليات قتل موجهة وتعذيب وضرب مبرح وخطف وتهديد ومضايقات جنسية غالبيتها تقوم بها مجموعات معارضة للحكومة منظمة ومسلحة بشكل جيد في شرقي البلاد". وفي إشارة ضمنية إلى روسيا، دعت بيلاي الذين لهم نفوذ على المجموعات المسلحة في شرقي أوكرانيا إلى فعل ما بوسعهم لكبح جماح هذه الجماعات "التي تبدو عازمة على تمزيق البلاد". وتحدث التقرير عن "قلق" متزايد من عمليات خطف واعتقال للصحفيين والناشطين والسياسيين المحليين وممثلي المنظمات الدولية وعناصر من الجيش في شرقي أوكرانيا.

من جهته قال إيفان سيمونوفيك -مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان، الذي قدم التقرير في كييف- إن المنظمة الدولية تلقت أيضا لائحة روسية بشأن انتهاكات ارتكبها الجانب الأوكراني، مؤكدا أن المنظمة تولي أهمية بالغة لكافة "الادعاءات".



مصادر[عدل]