اشتباك بين شرطة الفلبين ومحتجات على الوجود العسكري الامريكي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

25 مارس 2009


مانيلا (رويترز) - أصيب 20 متظاهرا على الأقل غالبيتهم من النساء يوم الأربعاء حين قام عشرات من شرطة مكافحة الشغب الفلبينية بتفريق حشد أمام السفارة الأمريكية في مانيلا يحتج على الوجود العسكري الأمريكي في الفلبين.

وينظم عشرات من النشطين اليساريين من بينهم أعضاء جماعة جابرييلا النسائية احتجاجات شبه يومية قرب السفارة الأمريكية في العاصمة الفلبينية للمطالبة بانهاء المعاهدة الأمنية المبرمة بين مانيلا وواشنطن.

كما يحتجون أيضا على احتجاز جندي من مشاة البحرية الأمريكية بمقر السفارة بعد ادانته باغتصاب فلبينية في قاعدة بحرية أمريكية سابقة شمال غربي مانيلا عام 2006 .

وقالت جوميس سلفادور المتحدثة باسم جماعة جابرييلا في بيان "شرطة مكافحة الشغب كانت تتعمد بوضوح مهاجمتنا.

"لم يحدث اي استفزاز من جانبنا."

وذكرت ان 20 محتجا غالبيتهم من النساء اصيبوا بجروح وسحجات. وقالت ان المصابين قد يتقدمون بشكوى ضد ضباط مكافحة الشغب.

وصرح روبرتو روساليس قائد شرطة مانيلا بأن قوات مكافحة الشغب لم يكن أمامها خيار آخر سوى دفع المحتجين ومحاولة تفريقهم لانهم "انتهكوا القانون."

وأضاف روساليس "انهم يعرفون ان منطقة السفارة الأمريكية منطقة يحظر فيها التجمهر" وقال ان المحتجين رفضوا التفرق وحاولوا اقتحام مقر السفارة.

والفلبين هي مستعمرة أمريكية سابقة وتعتبر من أقرب حلفاء الولايات المتحدة في منطقة آسيا والمحيط الهادي.

وتقوم الدولتان بتدريبات عسكرية مشتركة بشكل سنوي منذ عام 2002 . وتنشر الولايات المتحدة مئات من جنودها في جنوب الفلبين لمساعدة مانيلا على التصدي لمتمردين مسلمين.


المصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg