اجتماع لرئيسي وزراء كل من باكستان والهند على هامش مؤتمر حركة عدم الانحياز و أجواء اتفاق بين البلدين

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

16 يوليو 2009


اتفق رئيسا وزراء الهند مانموهان سينغ و باكستان يوسف رضا جيلاني على أن مواصلة الحوار هو السبيل الوحيد للمضي قدما في حل مشاكل بلديهما، وذلك إثر لقاء جمعهما على هامش قمة دول عدم الانحياز التي اختتمت اليوم الخميس بمنتجع شرم الشيخ المصري.

وتعد محادثات الخميس ثالث اجتماع رفيع المستوى بين البلدين منذ هجمات مومباي العام الماضي والتي أخرجت الحوار المتعثر ومتعدد الجوانب الذي بدأه الجانبان عام 2004 عن مساره.

وذكر بيان مشترك عقب الاجتماع أن "رئيسي الوزراء أقرا بأن الحوار هو السبيل الوحيد للمضي قدما"، وأكد عدم ربط أي تحرك ضد ما يسمى الإرهاب بآليات الحوار متعدد الجوانب، مشيرا في هذا السياق إلى أن الدولتين اتفقتا على التعاون في "مكافحة الإرهاب". وكان سينغ قال إنه مستعد لمقابلة نظيره الباكستاني والسير "أكثر من منتصف الطريق" إذا اتخذت إسلام آباد إجراءات صارمة ضد جماعة لشكر طيبة وغيرها من الجماعات التي تشن هجمات في الشطر الهندي من منطقة كشمير المتنازع عليها.


مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg