اتصالات الجزائر تطلق خدمة موجات

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

14:53، 24 فبراير 2009 (ت.ع.م.)

أطلق مجمع اتصالات الجزائر شبكة لاسلكية جديدة للأنترنت تحمل اسم "موجات" بالشراكة مع "أنوار نت"، وتقدم الشبكة الجديدة خدمة الأنترنيت باستعمال تقنية "ويماكس" التي تتمتع بتكنولوجيا متطورة ذات سرعة فائقة انطلاقا من سعر اشتراك ب600 دج شهريا و ب17000دج بالنسبة للمؤسسات .في الوقت الذي ستستقبل فيه الجزائر تكنولوجيا الجيل الثالث للهاتف النقال حيث كشفت مصادر مؤكدة لآخر ساعة عن عزم مؤسسة "موبيليس" إطلاق هذه الخدمة الاتصالية المتطورة خلال الشهر الأول من السنة الداخلة بما أن المتعامل الأول للهاتف النقال حاليا جاهز لاستقبال هذه التكنولوجيا نظرا لفعالية شبكته الهاتفية وتوزعها عبر جل ولايات ومدن القطر الوطني إذ سيتمكن المشتركون من استخدام شبكة الأنترنت في الهواتف واستقبال كذلك مختلف القنوات التلفزيونية الفضائية كما أن المكالمات الهاتفية ستجرى بالصوت و الصورة. وفيما يخص الشراكة المبرمة بين مجمع اتصالات الجزائر و"أنوار نيت"، فقد أعلن "موسى بن حمادي" الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر عن المشروع الجديد للمجمع الذي دخل حيز التنفيذ بشكل رسمي يوم أمس الأول وهو خدمة الأنترنت اللا سلكية باستعمال تقنية "ويماكس" وهي خدمة تتميز بالسرعة، مؤكد أن نسبة التغطية للخدمة الجديدة تصل إلى 80 بالمائة على مستوى العاصمة إلى جانب 8 ولايات. الشبكة تغطي حاليا بلديات ومقرات ولايات عنابة وسطيف وبجاية وبرج بوعريريج وقسنطينة وحاسي مسعود و وهران وتلمسان ، مشيرا إلى أن الخدمة ستشمل 15 ولاية في الثلاثي الأول من السنة الداخلة، كما أطلقت الشركة موقع واب متخصص يحمل المعلومات الضرورية والعروض التي توفرها خدمة "موجات" والتسعيرات الخاصة بها. وتعد الخدمة الجديدة "موجات" ثمرة شراكة بين المتعامل التاريخي لشبكة الهاتف في الجزائر "اتصالات الجزائر" والشركة الخاصة "أنوار نيت" حيث تم التوقيع على اتفاقية بين الطرفين في 14 سبتمبر الفارط لإثراء عروض خدمة الانترنيت الموجودة في السوق الوطنية، وأوضح بن حمادي أن الخدمة الجديدة والتي تتميز بالسرعة الفائقة وتشبه إلى حد كبير في خصائصها شبكة "الآ دي أس آل" جاءت تطبيقا لسياسة الدولة التي تهدف إلى ترقية وتطوير تكنولوجيات الاتصال الحديثة في الجزائر وتمكين المواطن من استعمال هذه التكنولوجيات وفي مقدمتها الانترنت، مبرزا الجهود التي بذلتها الحكومة في هذا الإطار والقرارات المتخذة خاصة فيما يخص التسعيرة حتى تكون في متناول الجميع. من جهة أخرى و من خلال تصريحات المسؤول سابقا فإن المؤسسة الوطنية وبفضل سياستها الاستعجالية و جهود الموظفين استطاعت الخروج من المنطقة الحمراء والعجز الاقتصادي الذي كان يهددها علما أن ديون المؤسسات و الهيئات العمومية التي لم تدفع مستحقاتها لدى اتصالات الجزائر تقلصت بنسبة 30 بالمائة لتقل عن قيمة 70 مليار دج .



Font Awesome 5 solid bookmark.svg