إيران: (شن حرب ضد الله) تهمة من الممكن أن تواجهها مدونة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 28 أغسطس 2010


[1] [2]

هناك قلق متزايد على المعتقلة شیوا نظر آهاری، وهي ناشطة حقوق الإنسان، ومدونة، ومحررة في موقع مراسلي لجنة حقوق الإنسان في إيران، فمن الممكن أن تُتَّهم في محاكمتها القادمة بالمحاربة (شن هجوم علي الله/عداوة الله).

وفي إيران، من الممكن أن يعني هذا عقوبة الإعدام.

عبّر محمد شريف، محامي شیوا نظر آهاری، عن قلقه بخصوص محاكمة موكلته القادمة أخذاً بعين الاعتبار ثقل تهمة المحاربة علي قضيتها.

كان قد تم القبض على نظر آهاری في 14 يونيو 2009 بمكتبها. وبعد قضاء 102 يوماً رهن الاعتقال، تم إطلاق سراحها يوم 23 سبتمبر 2009 بكفالة 200،000$ وقضت 33 يوماً أثناء حبسها في السجن الإنفرادي. ثم قُبِض عليها للمرة الثانية في 20 ديسمبر 2009، وبقيت في السجن بدون أمر اعتقال وبدون تفسير من السلطات عن أسباب سجنها.

الجلسة الثانية لمحاكمتها قيل أنه تم تحديدها في 4 سبتمبر 2010.

“لن أترك إيران”

في هذا الفيلم القصير تظهر نظر آهاری بعد إطلاق سراحها من السجن، وتقول أنها صممت أن تبقي في إيران بأي ثمن. وتقول أنها تشعر أنها تعيش حيث نشاطها سيكون ذو تأثير كبير.

هنا صورة لنظر آهاری تقوم بعمل تطوعي لمؤسسة دعم أطفال الشوارع والأطفال العمال.

كتب المدون الإيراني آرمان سبز:

«النص الأصلي:If they call her an enemy of God, then who will be the next… One day they will call us the same… If you expect that some super hero will come and change our fate, they will eventually take us and our dear ones to prison.»

«ترجمة:إذا قالوا عنها أنها عدوة الله، فمن التالي؟ يوماً ما سيتهموننا بنفس الشيء. وإذا توقعتم أن البطل السوبر سيأتي ويغير مصيرنا ففي النهاية سيأخذوننا وأعز من لدينا إلي السجن.»

كتب مدون آخر، آزاد باشيم أن “شیوا ” في خطر، رغم الاتهامات التي ليس لها أي أساس وأنها تقاوم الضغط عليها.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg