إيران: المدونون الاسلاميون يهتفون لعماد مغنية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 27 فبراير 2008


الزعماء الإيرانيين, بما فيهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي, عبروا مؤخراً عن تعازيهم لزعيم حزب الله السيد حسن نصر الله, بعد اغتيال عماد مغنية, أحد أبرز زعماء الحزب العسكريين, ووصفوه بأنه كان “رجل عظيم”.

مغنية كان على لائحة الرئيس بوش لـ “أكثر 22 ارهابياً مطلوبين” في تشرين الأول 2001 وكان على لائحة الأكثر مطلوبين من قبل الـ إف بي أي. ويزعم انه كان خلف تفجيرات ثكنات المارينز في بيروت عام 1983, التي راح ضحيتها 241 من جنود المارينز.

المدونون الاسلاميون في إيران شاركونا أفكارهم حول مغنية أو “الحج رزوان” كما يسمونه. كما نشروا بعض الصور النادرة له.

عماد مغنية, يغادر احدى الطائرات مع الصحفيين

المدون الإيراني مرصاد يقول:

«النص الأصلي:كنت في الشارع عندما تلقيت رسالة قصيرة تخبرني أن مغنية قد اغتيل. جمدت في وسط الشارع. عماد مغنية كان يدعى أيضاً الحج رزوان. أرسلت الرسالة إلى أصدقائي و 90% منهم سألوني من يكون. كان مجاهد كبير من العالم الاسلامي. هذا (الاغتيال) كان نهاية أحد أبناء روح الله (آية الله خامنئي, مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية). كان سيكون من المؤسف لو انتهت حياته بأي طريقة أخرى.»

المدون يضيف, أنه منذ عقد من الزمن, لم يكن مسؤولاً عن عمليات حزب الله.

المدون داوود عبادي نشر بعض المعلومات عن حياة مغنية. وكتب:

«النص الأصلي:موهبة مغنية, او الحج رزوان كان لها الكثير من التأثير على قدرة حزب الله على ضرب النظام المحتل للقدس.»

المدون يقول أيضاً أنها كانت مؤامرة بين أجهزة الاستخبارات الصهيونية والغربية لقتل مغنية من أجل دفع لبنان إلى حرب أخرى.

المدون يقول أيضاً, “25 مليون دولار, كجائزة من الـ اف بي أي لقتل أو أسر مغنية, تظهر خوف الدول الارهابية من أي شخص يريد ان يقاوم.” (في الحقيقة الجائزة كانت 5 مليون دولار).

على مدونة ساجد, نقرأ أنه في المستقبل القريب سيصدر في إيران طابع يكرم الحج رزوان. “المجمع الثقافي من أجل الدفاع المقدس عن خورمشهر” يقول ان هذا الطابع سيتم اصداره ضمن سلسلة تصور الدفاع عن خورمشهر والمقاومة في جنوب لبنان. خورمشهر كانت بالنسبة للعديد من الايرانيين رمزاً للمقاومة خلال الحرب الايرانية-العراقية.

مدونة باشيهايه قلم (وتعني “أولاد القلم”) تقول أن مغنية فهم رسالة الاسلام الشيعي وكان ضد الظلم والقهر.

رابطة المدونين المسلمين تقول بفضل دم مغنية, الآن, الآلاف مثله سيكونون على استعداد للقتال ضد الطغاة والاستشهاد. وصنعوا شعاراً لمغنية يهنأه على استشهاده.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg