إنشاء كتلة إسلامية جديدة لمنفصلين عن حركة "حمس" الجزائرية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

13 أبريل 2009


أعلن عدد من نواب حركة مجتمع السلم استقالتهم النهائية من الكتلة البرلمانية للحركة، و تأسيس كتلة " التغيير " في البرلمان ، وقال بيان وقعه النائب عبد العزيز منصور أن "المستقيلين قرروا الخروج من كتلة الحركة بعد فشل كل محاولات الصلح مع قيادة الحركة ورئيسها أبو جرة سلطاني"، وأضاف البيان الذي حصلت tsa-algerie.com على نسخة منه، أن كتلة التغيير تتبع حركة " الدعوة والتغيير " التي أعلن عن ميلادها أمس 12 أفريل، من طرف عدد من قيادات حركة مجتمع السلم يتقدمهم وزير الصناعة الأسبق عبد المجيد مناصرة وعدد من المؤسسين التاريخيين للحركة كمصطفى بلمهدي.

وقد فشلت عدة محاولات صلح لجبر هذه الخلافات، وقرر مكتب الإرشاد لتنظيم الإخوان المسلمين في مصر رفع الغطاء السياسي والفكري عن الجناحيين المتنازعين في حمس، و أعلن المرشد العام للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف قبل أيام أن أي من الجناحين –جناح سلطاني وجناح مناصرة - لا يمثلون الإخوان المسلمين في الجزائر.


مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg