إعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر بتهمة “الإرهاب”

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 2 يناير 2016


أعلنت المملكة العربية السعودية يوم السبت 02/01/2016 تنفيذ حكم الإعدام بحق 47 شخصيةٍ متهمةٍ بتنفيذ أعمالٍ “إرهابية”، من بينهم رجل الدين الشيعي نمر النمر، الذي تعتبره قائد الاحتجاجات ضدّ النظام في المنطقة الشرقيّة من المملكة مع بداية ما سُميّ بالربيع العربي.

وفي سلسلة تغريداتٍ كتب الصحفيّ السعودي أحمد العمران نقلًا عن القناة الإخبارية السعودية الرسميّة:

«النص الأصلي:Saudi Arabia executes 47 on terrorism charges, including Shiite cleric Nemer al-Nemer —state news agency

— Ahmed Al Omran (@ahmed) January 2, 2016»

«النص الأصلي:المملكة العربية السعودية تعدم 47 متهمٍ بالإرهاب، من ضمنهم رجل الدين الشيعي نمر النمر.»

بالإضافة إلى نمر، الذي كان قد نظّم مظاهراتٍ ضدّ النظام السعودي، نفذت المملكة حكم الإعدام بأفراد من تنظيم القاعدة ينتمون إلى الجناح الإسلامي السنّي المتطرف، حيث غرد أحمد عمران:

«النص الأصلي:Majority of today’s executions are related to terrorism attacks carried out by Al-Qaeda inside Saudi Arabia between 2003 and 2006.

— Ahmed Al Omran (@ahmed) January 2, 2016»

«ترجمة:أحكام الإعدام التي نفذت اليوم بغالبيتها كانت نتيجة هجماتٍ إرهابيةٍ نُفذت من قبل تنظيم القاعدة داخل الأراضي السعودية بين عامي 2003-2006.»

هذا “التزامن العشوائي” لأحكام الإعدام لم يكن عبثيّا، ففي مواقع التواصل الاجتماعي شرح دافيد كينر ذلك كالتالي:

«النص الأصلي:Saudi execution of Nimr al-Nimr along w/ al Qaeda members is straight from Assad's playbook – lumping nonviolent activists with terrorists.

— DavidKenner (@DavidKenner)

2يناير/ كانون الثاني _ 2016»

«ترجمة:إنّ تزامن إعدام نمر النمر مع أفرادٍ منتمين إلى تنظيم القاعدة من قبل المملكة السعودية يحاكي استراتيجية الأسد والتي تقوم على الخلط بين النشطاء السلميين وبين الإرهابين.»

عمليات الإعدام الجماعية شملت 12 منطقةٍ مختلفة من المملكة.

«النص الأصلي:The executions were carried out in 12 different regions around the kingdom, the interior ministry says.

— Ahmed Al Omran (@ahmed) January 2, 2016»

«ترجمة:نُفذت أحكام الإعدام في 12منطقةٍ مختلفةٍ من أنحاء المملكة، صرح وزير الداخلية.»

وذلك بدعمٍ من المؤسسات الدينية السعودية:

«النص الأصلي:Saudi Grand Mufti tells state TV that the death sentences carried out today are “just.”

— Ahmed Al Omran (@ahmed) January 2, 2016»

«ترجمة:صرّح المفتي الأعلى على القناة الإخبارية الرسميّة بأنّ أحكام الإعدام الصادرة اليوم كانت “عادلة”.»

نمر النمر المولود في مدينة العوامية شرق المملكة، أثار غضب الحكومة بخطبه التي طالب فيها بإصلاح النظام المتحفظ والمتزمت، والذي لا يُسمح فيه للنساء بقيادة السيارة، وكذلك “لتزعّمه” المظاهرات ضدّ الحكومة بين عامي 2011/2012. وفي يوليو/حزيران 2012 وبعد إصابته بعيارٍ ناريّ في الساق أُلقي القبض عليه من قبل الشرطة وفي عام 2014 حُكم عليه بالإعدام بتهمة “التمرد والعصيان” من بين أحكامٍ أخرى.

وفي تويتر عبّر مستخدمو الإنترنت عن استيائهم لتنفيذ حكم الإعدام بنمر. ناصر ودادي وهو أمريكي من أصول موريتانيّة أشار:

اقتباس فارغ!

اقتباس فارغ!

وأضاف لمتابعيه على تويتر:

«النص الأصلي:The real loss in the death of Nimr Al Nimr is that he died for the message both Sunni & Shia tyrants feared from the Arab uprisings.

— weddady (@weddady) January 2, 2016»

«ترجمة:الخسارة الحقيقيّة من موت نمر النمر تتمثل في موته من أجل الرسالة التي يخشاها الطغاة (السنة والشيعة على حد سواء) والتي قامت من أجلها الثورات العربية.»

«النص الأصلي:Having a dissenting opinion in Arab lands is health hazard. side effects include prison, torture and death.

— weddady (@weddady) January 2, 2016»

«ترجمة:وجود رأيٍّ حرٍّ ومختلفٍ في المنطقة العربية هو خطرٌ على الصّحة، ومن أضراره الجانبية السجن والتعذيب والموت.»

راوية راجح كتبت لمتابعيها البالغ عددهم 83.3 ألف على تويتر بأنّ إعدام نمر النمر سيصعّد التوترات في المنطقة:

اقتباس فارغ!

«ترجمة:إعدام رجل الدين الشيعي المعروف نمر النمر من قبل المملكة العربية السعودية يشكل دون أدنى شك علامة فارقة في تصعيد التوترات في المنطقة لعام 2016.»

تفاعلت إيران مع الحدث متهمةً المملكة بدعمها للمجموعات التكفيرية المتطرفة (ذات الأصول السنيّة) بينما تقدم على إعدام وقمع المحتجين داخل أراضيها.

ويُتوقع بأنّ إعدام نمر سيساهم في اتساع الشرخ في المنطقة مع ظهور دعاوى جديدة للتظاهر. الصور التي أخذت من تويتر أظهرت شاحناتٍ مصفحة تتجه نحو مناطق شيعية في الجهة الشرقية لقمع أيّ احتجاجاتٍ محتملة:

اقتباس فارغ!

«ترجمة:القطيف الآن.»

وفي البحرين الجار الغير مستقر والذي تتواصل فيه الاحتجاجات ضدّ النظام منذ 14فبراير/شباط 2011، خرج المتظاهرون إلى الشوارع في مناطق عدة بعد أن انتشر خبر الإعدام.

اقتباس فارغ!

اقتباس فارغ!

نفذت المملكة العربية السعودية في العام 2015 أحكام الإعدام بـ 158شخصًا أي بمعدل شخص كل يومين، وتعد هذه الأحكام أعلى من معدلاتها مقارنةً بتلك المسجلة منذ عام 1995.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg