إسرائيل: مُستخدمو الإنترنت يردّون بالسّخرية على تقرير “ليس هناك احتلال”

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأثنين 16 يوليو 2012


قدّم الفريق القانوني الذّي تمّ تعيينه من قبل حكومة نتنياهو لاسترضاء المستوطنين والنّظر في شرعيّة البؤر الاستيطانيّة في الضّفة الغربيّة تقريراً إلى رئيس الوزراء. التّقرير الذّي قُدّم في 21 يونيو / حزيران ولم يعلن عنه سوى في التاسع من يوليو / تموز، ذكر انّ إسرائيل ليست قوّة احتلال في الضّفة الغربيّة، وبالتّالي فإنّ اتّفاقيّة جنيف الرّابعة لا تنطبق عليها، وهو ما يعني أنّ لإسرائيل الحقّ في بناء المستوطنات والبؤر الاستيطانية في المنطقة. وكان تقرير الفريق الذّي يرأسه القاضي السّابق في المحكمة العليا ادموند ليفي قد قوبل بالسّخرية من خبراء القانون ومستخدمي الإنترنت الإسرائيليين على حد السّواء. [معظم الروابط بالعبرية]

عبّر البعض عن آرائه على تويتر، فكتب النّاشط والمُدوّن إيتمار شعالتيل ساخراً بالعبريّة:

«النص الأصلي:עברנו מ”כיבוש” ל”איטס קומפליקייטד”»

«ترجمة:@ItamarS: لقد انتقلنا من وضعيّة “احتلال” إلى وضعيّة “الأمر مُعقّد”.»

السّينمائي عمر شابيرا كتب يقول:

«النص الأصلي:ישראל: ״אין כיבוש״. פלסטינים: איזה כיף! אז אפשר חופש תנועה וזכות הצבעה? ישראל: שניה, טלפון»

«ترجمة:: إسرائيل: “ليس هناك احتلال. “الفلسطينيّون: “عظيم، هل يُمكننا نيل حريّة التنقّل وحقّ الانتخاب إذاً؟ ” إسرائيل: “مهلاً، لا أستطيع التحدّث الآن، يجب أن أردّ على الهاتف”.»

كتب ألكس متلاعبًا بالكلمات بطريقة ذكيّة :

«النص الأصلي:אל תגלו לתקציב הבטחון שאין כיבוש, זה יגמור אותו»

«ترجمة:@alex10dlr: لا تُخبروا ميزانيّة الدّفاع أنّه ليس هناك احتلال. سيقتلها ذلك.»

وكتب الحساب المزيّف لرئيس الوزراء الاسرائيلي يقول:

«النص الأصلي:אובמה התקשר אלי ושאל אם אדמונד לוי יסכים לחבר דו”ח על מחנה המעצר בגוואנטנמו.»

«ترجمة:@fake_bibi: لقد اتّصل بي أوباما وسألني إن كان يودّ إدموند ليفي كتابة تقرير عن مُعتقل غوانتانمو.»

بينما قام آخرون بنشر صور تسخر من التّقرير. استخدم كثيرون منهم صور لإدموند ليفي القاضي اليميني الذّي ترأس الفريق القانوني.

نشرت حملة لن نسكت لصندوق إسرائيل الجديد الصوّرة التّالية:

نشر منتج الصّور السّاخرة اليساري، أمير شيبي الصّورتين التّاليتين:

مايكي دجيربي نشر الصّورة التّالية:

قامت الصّفحة الاسرائيلية ذا سلفيش ميم بإظهار إدموند ليفي كما شخصيّة نيو في فيلم ماتريكس:

كما نشر المُدوّن عامي كوفمان صورة للجنديّة المُتعسّفة إيدن أبراجيل:

و نشر النّاشط اليساري جون براون الصّورة التّالية:

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg