أوباما: حلف الأطلسي يحتاج إلى تنسيق أفضل في أفغانستان

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

26 مارس 2009


واشنطن (رويترز) - أشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الأربعاء إلى أن مراجعته المرتقبة على نطاق واسع للسياسة الخاصة بأفغانستان سوف تؤكد الحاجة إلى تنسيق أفضل مع الأعضاء الآخرين في حلف شمال الاطلسي من أجل وقف تمرد متزايد.

وكان محللون وصفوا هيكل القيادة والسيطرة التابع لحلف الاطلسي في أفغانستان بأنه غير عملي ويهدف إلى تحقيق أقصى تمثيل للحلف لا تحقيق الكفاءة العسكرية. وتشارك أكثر من 40 دولة في مهمة حلف الاطلسي في أفغانستان.

وقال أوباما للصحفيين "نحن واثقون أننا نستطيع ايجاد عملية يصبح بها حلف شمال الاطلسي القوي بالفعل أكثر قوة ونصبح من خلالها أكثر كفاءة في تنسيق جهودنا في أفغانستان."

وكان مسؤول أمريكي ذكر يوم الثلاثاء أن أوباما سيعلن نتائج المراجعة التي يجريها للسياسة الخاصة بأفغانستان يوم الجمعة. وقال مسؤولون آخرون ان الرئيس لم يتخذ قرارا نهائيا بعد.

وجاءت تصريحات أوباما في أعقاب محادثات أجراها في البيت الأبيض مع ياب دي هوب شيفر الامين العام لحلف شمال الاطلسي بخصوص قمة الحلف التي ستعقد الشهر المقبل في فرنسا وألمانيا في الذكرى الستين لتأسيس الحلف.

وقال شيفر ان الحلف ينتظر المراجعة التي تجريها إدارة أوباما للسياسة الأمريكية في أفغانستان حيث تكافح قوات يقودها حلف الاطلسي لمواجهة تمرد متزايد من حركة طالبان.

وقال شيفر "ما زالت هناك تحديات كبيرة في أفغانستان. أمور كثيرة تمضي بطريقة سليمة لكن أمورا كثيرة ما زالت لا تمضي بطريقة سليمة."

وكان أوباما دعا إلى إستراتيجية جديدة متعددة المحاور في أفغانستان للحيلولة دون تحول البلاد إلى قاعدة انطلاق لهجمات ينفذها تنظيم القاعدة على الولايات المتحدة.

ورغم تسرب بعض تفاصيل الإستراتيجية المقترحة التي ستطرح خلال قمة الحلف يومي الثالث والرابع من أبريل نيسان لم يصرح أوباما بشيء عما ستتضمنه ووصفها يوم الثلاثاء بأنها عمل يجري إنجازه.


المصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg