أوباما، البداية النارية للربيع في اليابان

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 1 مارس 2017


تتجمع الحشود في ليلة معينة من كل عام، منذ ١٢٥٠ سنة، في معبد منفرد مبني على هضبة تطلّ عن أوباما، وهي مدينة صيد وزراعة صغيرة تطل على ساحل بحر اليابان، للاحتفال باستقبال الربيع باستخدام النار والماء. معبد جنقوشي، هو موطن لاحتفال أموزو أوكاري (الماء المُرسل)، وفيه تسكب المياه المقدسة لتأخذ مجراها من أوباما إلى مدينة نورا، عاصمة الامبراطورية، ٩٠ كيلو متر إلى الجنوب.

يوافق الاحتفال هذه السنة يوم 2 آذار/ مارس، وفيه يسكب الماء الذي من المفترض أن يأخذ عشرة أيام في طريقه إلى مدينة نورا. تخلط طقوس الاحتفال بين شعائر البوذية وديانة الشنتو كما في شوغيندو وهو شكل قديم لعبادة الجبل مورس لفترة طويلة في الهضاب المحيطة بأوباما. يتميز الاحتفال بالكثير من النيران التي تجعل صورها مميزة.

福井)たいまつの山伏ら行列「お水送り」 若狭神宮寺 على يوتيوب

نورا كانت عاصمة الإمبراطورية اليابانية طيلة القرن الثامن. كانت المركز الحكومي والديني. بني المقاطعات اليابانية حولها العديد من المعابد التابعة. يعد معبد جنغوشي أحد تلك المعابد التي “ترسال الماء” إلى معبد تودايجي العظيم في نورا في كل آذار / مارس من أكثر منذ ألف عام. وفقاً لوكيبيديا:

«النص الأصلي:The water [at Jinguji, in Obama] is actually drawn into two pots, one pot containing water from the previous year, and another that contains the water from all previous ceremonies. From the pot of water that holds the water of the current year, a very small amount of the water is poured into the pot which holds the mixture of water from all of the previous ceremonies. The resulting water mixture is preserved each year, and this process has taken place for over 1,200 years.»

«النص الأصلي:يُجمع الماء [في معبد جينقوشي في أوباما] في وعائين، أحدهما يحتوي على مياه السنة الأخيرة والآخر يحتوي على مزيج من مياه احتفالات السنوات الأقدم الذي تخلط معه كمية قليلة من مياه السنة الجديدة. الناتج هو خليط من المياه عمره 1200 عام وهو عمر هذا التقليد.»

تشعّل النار كجزء من الاحتفال على أرض معبد جينقوشي في أوباما ومنها توقد المشاعل ويحمل الماء إلى التلال حيث منبع نهر أونيو وتنتهي الاحتفالات هناك بسكب الماء في مجرى النهر.

بشكل عام، يهدف استخدام النار إلى تطهير الماء والمشاركين في الاحتفال من أجل موسم الربيع القادم.

ونتيجة لذلك يكون المهرجان في التلال فوق أوباما جاذبًا للمئات من البشر كل عام.

ينتمي العديد من المشاركين في الطقوس إلى سكان القرى المحيطة بأوباما. يرتدون ملابس بيضاء تقليدية شائعة لممارسة الشوغيندو.

المشاركون في المسيرة إلى منابع مياه نهر أونيو يرتدون الأقنعة والقلنسوات لحماية أنفسهم من شرر نار المشاعل الضخمة.

إنه لأمرٌ مختلف فيه فيما إذا كان الماء يصل إلى نورا من أوباما، لوجود عدة سلاسل جبلية ممتدة في طريقها بمحاذات بحيرة بيوا (الأكبر في اليابان). على أي حال فاحتفال أموزو أوكاري يقصد به بشكل رمزي، الاعلان عن بدء موسم الربيع.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg