أحداث يوم الأحد 8/5/2011 م من الاحتجاجات السورية 2011

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أحداث يوم الأحد 8/5/2011 م من الاحتجاجات السورية 2011 (قتلى بحمص ودير الزور - قصف حمص بالقذائف):

قتلت القوات السورية اثنين من المتظاهرين عندما أطلقت النار على مظاهرة ليلية بمدينة دير الزور شرقي سوريا، كما قتل 12 شخصا على الأقل خلال دخول دبابات الجيش السوري مدينة حمص وسط البلاد فجر اليوم، وذلك في وقت اعتقلت فيه القوات السورية 250 شخصا بينهم ناشطون بارزون من قادة الاحتجاجات في مدينة بانياس الساحلية.

اقتحام طفس بالدبابات (قتيل واحد)[عدل]

قامت قوات الأمن السورية مدعومة بالدبابات صباح اليوم باقتحام بلدة طفس (التي يبلغ عدد سكانها 30.00 نسمة) في محافظة درعا من أربعة محاور وذكر شهود أن الجيش والقوات الأمنية أطلقت الأعيرة النارية واقتحمت المنازل لإلقاء القبض على الشبان. يذكر أن الاتصالات لا تزال مقطوعة عن محافظة درعا.[1] ونقلت رويترز عن ناشط حقوقي في منطقة سهول حوران أن رجلا قتل عندما اقتحمت قوات الأمن منزله في بلدة طفس واعتقلت عشرات في البلدة، مشيرا إلى أن قوات الأمن معها قوائم بأسماء مئات المطلوبين.[2]

تطويق داعل بالدبابات[عدل]

قال شهود إن دبابات تطوق أيضا بلدة داعل قرب الطريق السريع الرئيس المؤدي إلى الأردن، في الوقت الذي كثف فيه الجيش من وجوده في أنحاء منطقة حوران بعد انسحاب جزئي من درعا وإعادة فتح بلدات ريفية مجاورة.[3]

توسيع انتشار الدبابات في حمص (12 قتيل - قصف بالقذائف)[عدل]

قتل 12 شخصا على الأقل وأصيب عدد آخر بجروح خلال دخول دبابات الجيش السوري (الفرقة الرابعة) بعد منتصف ليل السبت إلى أحياء في مدينة حمص، في أول توغل في مناطق سكنية بثالث أكبر المدن السورية. وقال نشطاء حقوقيون إن دبابات وجنودا دخلوا فجر اليوم إلى ثلاثة أحياء في حمص هم باب السباع وبابا عمرو وتل الشور بعد قطع الكهرباء والاتصالات الهاتفية عنها. وذكر النشطاء لوكالة رويترز أن أصداء الأسلحة الآلية ودوي القصف ترددت في المدينة التي يسكنها مليون نسمة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره لندن- في بيان إن حصارا كاملا فرض على المناطق التي دخلتها الدبابات في حمص، مشيرا إلى أن هناك تعتيما كاملا على عدد القتلى والجرحى، في حين تتعرض الاتصالات والكهرباء للانقطاع على نحو متكرر هناك.[4] واستمرت حملة الاعتقالات والمداهمات مع استمرار دوي الانفجارات وإطلاق الرصاص وقطع الاتصالات والكهرباء عن أحياء باب عمرو وباب السباع والدريب. علماً أن من بين القتلى صبي في الثانية عشر من العمر فيما اعتقل طفل آخر في العاشرة من العمر.[5]

دير الزور (قتيلان في ساحة الاعتصام)[عدل]

كما في كل ليلة احتشد الآلاف من أهالي دير الزور مساء اليوم في ساحة مسجد عثمان بن عفان للاعتصام نصرة لأهالي المدن السورية المحاصرة وللمطالبة بإسقاط النظام. وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لبشار الأسد وللنظام. فقامت قوات الأمن السوري والشبيحة بمهاجمة المعتصمين بإطلاق الرصاص الحي عليهم لتفريقهم مما أدى إلى سقوط قتيلين على الأقل وعشرات الجرحى, كما اعتقلت العديد منهم. وقال شاهد عيان من حي المطار القديم في المدينة "توجد جثتان على الأرض ولا يمكن لأحد الوصول إليهما.. ما زال هناك إطلاق للنار ويفر الناس من المكان". وقال سكان في دير الزور -وهي مركز إنتاج النفط في سوريا- إن المدينة شهدت مظاهرات تجتذب ما يصل إلى 4000 شخص كل ليلة منذ قتلت قوات الأمن 4 محتجين في المدينة ينادون بالحرية والديمقراطية يوم الجمعة الماضي.[3]

بانياس المحاصرة[عدل]

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات السورية اعتقلت أكثر من 250 شخصا منذ دخلت وحدات للجيش المدينة السبت. وقال المرصد -وهو جماعة حقوقية مقرها لندن- إن من بين المعتقلين الشيخ أنس عيروط إمام مسجد الرحمن الرئيسي في المدينة والناشط البارز بسام صهيوني. كما أوضح المرصد أن بين المعتقلين طفلا في العاشرة من عمره. وقال رئيس المرصد رامي عبد الرحمن إن أغلب المعتقلين ألقي القبض عليهم أثناء الليل، لافتا إلى وجود قناصة يتمركزون على أسطح أبنية الأحياء الجنوبية من المدينة (مركز حركة الاحتجاج)، محذرا من "كارثة إنسانية" في هذه الأحياء حيث يقيم -كما قال- عشرون ألف شخص. وأضاف أن المدينة معزولة عن العالم الخارجي لأن الاتصالات الهاتفية والكهرباء والمياه قطعت عنها.[2]

المظاهرات بباقي المدن[عدل]

  1. معرة النعمان: خرج عشرات الآلاف في مظاهرة حاشدة لتشييع الشهيد حسان البش الذي قتل يوم الجمعة برصاص قوات الأمن السورية. وردد المتظاهرون هتافات تنادي بإسقاط النظام وتعلن التضامن مع المدن المحاصرة بالدبابات: "بالروح بالدم نفديك يابانياس, ياحوران".
  2. الرقة: خرج الآلاف من أهالي مدينة الرقة بمظاهرة أثناء تشييعهم لجنازة خليل فواز الكريش الذي استشهد في مدينة حمص (باب الدريب) في جمعة التحدي وهو من ملاك الشرطة العسكرية. واستشهد على أيدي قوى الأمن العسكري لأنه رفض أن يطلق الرصاص على المتظاهرين, ورفض أهله استقبال الأمن والشرطة.
  3. حماة: خرج الآلاف من أهالي مدينة حماة في مظاهرة ليلية بمنطقة الحاضر تطالب بإسقاط النظام ونصرة للمدن السورية المحاصرة. وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لبشار الأسد: "زنقة زنقة دار دار بدنا نشيلك يابشار", "لا إله إلا الله", "هي لله هي لله".
  4. قلعة المضيق: خرج الآلاف من أهالي قلعة المضيق التابعة لمحافظة حماة في مظاهرة ليلية حاشدة تطالب بإسقاط النظام ونصرة للمدن السورية المحاصرة. وحمل المتظاهرون الشموع أثناء المظاهرة ورددوا هتافات مناهضة للنظام: "الموت ولا المذلة".
  5. الطبقة: خرج العشرات من شبان مدينة الطبقة في مظاهرة نصرة لأهالي بانياس وحمص ودرعا ورددوا هتافات تنادي بالتضامن مع هذه المدن المحاصرة كما دعوا لإسقاط النظام.
  6. بلدة نمر: احتشد الآلاف من أهالي بلدة نمر التابعة لمحافظة درعا للمطالبة بإسقاط النظام ونصرة لأهالي طفس ودرعا وحمص وبانياس. وألقيت الكلمات التي تندد بالقتل الذي تمارسه قوات الأمن, وتمجد شهداء الثورة. ثم توجه المتظاهرون إلى مدينة جاسم للانضمام إلى المتظاهرين هناك في ساحة الحرية.
  7. جاسم: احتشد الآلاف من أهالي جاسم بمحافظة درعا وأهالي البلدات القريبة منها في ساحة الحرية بمدينة جاسم ورددوا هتافات تنادي بإسقاط النظام وتعلن تضامنهم مع أهالي درعا وطفس القريبتين ومع باقي المدن السورية المحاصرة: "بالروح بالدم نفديك ياطفس, ياداعل, يابانياس, ياحمص, يادرعا". كما تلا المعتصمون في الساحة بياناً أعلنوا فيه تكذيب الإعلام السوري الرسمي الذي قال أنهم طلبوا دخول الجيش إلى مدينتهم, وقالوا في البيان أن هذا الكذب هو ذريعة لاقتحام جاسم وإرهاب أهلها وقتلهم.
  8. الحارة: خرج المئات من أهالي مدينة الحارة التابعة لمحافظة درعا في مظاهرة ليلية حملوا خلالها الشموع للمطالبة بالحرية وإسقاط النظام وللتضامن مع أهالي طفس ودرعا وباقي المدن المحاصرة. وتلا المتظاهرون بياناً كذبوا فيه مزاعم التلفزيون السوري بأنهم طلبوا دخول الجيش إليهم وقالوا في البيان أن هذه ذريعة يستخدمها النظام لإدخال الشبيحة وقوات الأمن لتنفيذ حملات اعتقال وقتل لأبناء المدينة. كما أكوا على سلمي مظاهراتهم. وهتف المتظاهرون: "ارحل بشار ارحل", "الموت ولا المذلة", "الشعب يريد إسقاط النظام", "بشار خائن بشار خائن".
  9. إنخل: تظاهر المئات من أبناء أهالي إنخل القريبة من درعا للتضامن مع المدن السورية المحاصرة وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للنظام كما تم إلقاء بيان كذبوا فيه إدعاء الإعلام السوري الرسمي حول طلب الأهالي من الجيش وعناصر الأمن دخول المدينة للقضاء على من وصفوهم بالمخربين. وقال الأهالي في البيان, إن "هذا الأمر لا أساس له من الصحة"، واعتبروه "مقدمة لدخول عناصر الأمن والشبيحة إلى المدينة لارتكاب مجزرة جديدة".[2]
  10. المعضمية: خرج المئات من أهالي معضمية الشام القريبة من دمشق في مظاهرة تطالب بإسقاط النظام ورددوا خلالها هتافات وأهازيج شامية تنادي بالحرية للشعب السوري وتعلن التضامن مع المدن السورية المحاصرة.
  11. برزة - دمشق: كالعادة وكما في كل ليلة خرج المئات من أهالي برزة في مظاهرة ليلية تنادي بإسقاط النظام ورددوا هتافات للتضامن مع المدن السورية: "الله سوريا حرية وبس", "الشعب يريد إسقاط النظام". كما رددوا أهازيج شامية متنوعة.
  12. القدم - دمشق: خرج المئات من أهالي ضاحية القدم القريبة من دمشق في مظاهرة ليلية نصرة لأهالي درعا والمدن المحاصرة وردد المتظاهرون: "بالروح بالدم نفديك يادرعا", "كاذب كاذب كاذب الإعلام السوري كاذب", "واحد واحد واحد الشعب السوري واحد", "عالجنة رايحين شهداء بالملايين".
  13. القورية: احتشد مساء اليوم المئات من أبناء مدينة القورية التابعة لمحافظة دير الزور في اعتصام ليلي تضامناً مع المدن المحاصرة وللمطالبة بإسقاط النظام. وردد المعتصمون هتافات مناهضة للنظام كما ألقيت الكلمات التي تدعو لإسقاط النظام وتندد باقتحام المدن بالدبابات.
  14. اللاذقية: خرج الآلاف من أهالي اللاذقية في مظاهرة ليلية بحي الرمل الفلسطيني رددوا خلالها هتافات تدعو لنصرة المدن السورية المحاصرة مثل درعا وحمص وبانياس. كما رددوا هتافات مناهضة لبشار الأسد: "مكتوب على الصرامي بشار أكبر حرامي", "مكتوب على الروسية بشار خائن سوريا", "الشعب يريد إسقاط النظام", "الشعب يريد إسقاط الرئيس".
  15. جسر الشغور: خرج الآلاف من أهالي جسر الشغور في مظاهرة ليلية حاشدة أثناء استقبال جثامين ذويهم ممن كانوا يعملون في لبنان وقتلتهم قوات الأمن والشبيحة قرب حمص أثناء عودتهم. وهتف المتظاهرون الغاضبون: "الشعب يريد إسقاط النظام", "إيد واحدة..إيد واحدة", "عالجنة رايحين شهداء بالملايين".

رياض سيف والاعتقالات (7000 معتقل)[عدل]

قال محامي المعارض السياسي البارز رياض سيف (المعتقل منذ يوم الجمعة الماضي) إن القضاء اتهم اليوم سيف بمخالفة قرار منع التظاهر. وقال دبلوماسي غربي إن 7000 شخص ألقي القبض عليهم منذ منتصف مارس/آذار الماضي.[6]

مظاهرات عالمية[عدل]

  1. مدريد - إسبانيا: تظاهر العشرات من أبناء الجالية السورية أمام السفارة السورية في العاصمة الإسبانية مدريد للتنديد بالقتل الوحشي الذي تمارسه قوات الأمن. ورددوا هتافات باللغتين العربية والإسبانية مناهضة لبشار الأسد وتنادي بالحرية للشعب السوري: "يابشار صبرك صبرك الشعب السوري رح يفتح قبرك", "إسلام ومسيحية نحنا بدنا الحرية", "الشعب يريد إسقاط النظام", "يالله ياجبار تأخذ ماهر وبشار", "ارحل ارحل يابشار كافي ذل وكافي عار".
  2. سان فرانسيسكو - الولايات المتحدة: خرج العشرات من أبناء الجالية السورية في مدينة سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية للتنديد بالقتل الوحشي الذي تمارسه قوات الأمن. ورددوا هتافات باللغتين العربية والإنكليزية مناهضة لبشار الأسد. كما حملوا الكثير من اللافتات التي تنادي بالحرية للشعب السوري.
  3. صوفيا - بلغاريا: خرج العشرات من أبناء الجالية السورية في مدينة صوفيا البلغارية في مظاهرة طافت الشوارع للتضامن مع الشعب السوري في الوطن. وهتف المتظاهرون: "الشعب السوري مابينهان من صوفيا إلى حوران", "الله سوريا حرية وبس", "بالوح بالدم نفديك يادرعا, باحمص, يابانياس..". كما حملوا الأعلام السورية واللافتات التي كتب عليها عبارات تندد بالقتل الذي تمارسه الأجهزة الأمنية السورية.
  4. ميلانو - إيطاليا: تظاهر المئات من أبناء الجالية السورية في مدينة ميلانو الإيطالية للتضامن مع الشعب السوري. وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للنظام ولبشار الأسد: "زنقة زنقة دار دار يخرب بيتك يابشار", "ياماهر ياجبان خذ كلابك عالجولان", "يابشار اسمع اسمع الشعب السوري مابيركع", "الشعب يريد إسقاط النظام".
  5. فيينا - النمسا: تظاهر العشرات من أبناء الجالية السورية في العاصمة النمساوية فيينا للتضامن مع الشعب السوري لنيل حريته ورددوا هتافات مناهضة للنظام السوري ولبشار الأسد: "يابشار ياحرامي ارحل إنت ورامي", "الشعب يريد إسقاط النظام".
  6. استوكهولم - السويد: تظاهر المئات من أبناء الجالية السورية في العاصمة السويدية استوكهولم نصرة للشعب السوري لنيل حريته. وألقيت الكلمات التي تندد بالمجازر التي ترتكبها السلطات السورية كما تم ترديد الهتافات المناهضة للنظام السوري. وانضم للمتظاهرين العديد من الشخصيات السويدية الذين ألقوا كلمات تأييد للثورة السورية.

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]