مدرب منتخب ألمانيا: الفوز الكبير على سان مارينو جاء تطبيقا للهجوم المستمر

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

7 سبتمبر 2006


بحاجة لمرجع
هذا المقال لا يستشهد بأية مصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها، وقد يحذف الخبر بالكامل إذا بقي غير موثق.


أعرب المدير الفني الجديد للمنتخب الألماني يواخيم لوف عن سعادته بالفوز الكبير للمنتخب أمس الأربعاء على سان مارينو 13/صفر ضمن مباريات المجموعة الرابعة في التصفيات المؤهلة لبطولة الامم الأوروبية التي تستضيفها النمسا وسويسرا عام 2008.

وأكد لوف في حديث للصحفيين اليوم الخميس أنه لا يهتم سواء انتهت المباراة بفوز فريقه بأحد عشر هدفا أو أكثر ولكن الفوز الكبير جاء متماشيا مع أسلوب الفريق في الاندفاع الهجومي للامام مع التوزيع الجيد للمساحات داخل الملعب ووضع الخصم تحت ضغط دائم.

وأشاد المدرب بما سماه "الفكر الاحترافي" للاعبيه من خلال الرغبة الاكيدة في تحقيق الفوز وإظهار الرغبة في إحراز أكبر عدد من الأهداف مع أخذ المباراة بجدية كاملة دون مراعاة لاي ظروف خاصة بالمنافس.

وأشار لوف إلى أهمية النصر الكبير على نفسية اللاعبين وخاصة المهاجم الشاب لوكاس بودولسكي الذي أحرز أربعة أهداف بمفرده فضلا عن اللاعبين من الصف الثاني الذين أثبتوا جدارتهم مثل توماس هتلزبرجر الذي أحرز هدفين في نصف ساعة.

وحول المباراة المقبلة المرتقبة ضد سلوفاكيا، أكد المدرب أن الفريق سيستعد جيدا لهذه المباراة من خلال مباراة تجريبية مع جورجيا وسيراعي زيادة الاندماج بين اللاعبين وتشديد الضغط على الخصم.

ووصف لوف جمهورية التشيك بأنها أقوى خصم لالمانيا في المجموعة خاصة بعد فوزها الكبير على سلوفاكيا بثلاثة أهداف دون مقابل مشيرا أيضا إلى قوة أيرلندا وسلوفاكيا رغم الهزيمة.

وأعرب عن استعداده لضم لاعبين جدد من الناشئين للمنتخب على المدى المتوسط استعدادا لبطولة الامم الأوروبية المقبلة وذكر أن باب المنافسة مفتوح أمام حراس المرمى وأنه سيعطي الفرصة للحارس الاحتياطي تيمو هيلدبراند لحراسة مرمى المنتخب في مباراة جورجيا الودية.

وتوقع لوف أن يحقق فريقه الفوز في مباراة العودة في ألمانيا على سان مارينو بعدد وافر من الأهداف ولكنه أكد أن الأهداف تأتي بالنسبة له في المقام الثاني وأن الأولوية تعطى للمقارنة بين أداء الفريقين