مخطط صهيوني لبناء سلسلة أبراج في القدس لتغيير وجه المدينة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 19 ديسمبر 2016


أخبار ذات علاقة

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن مخطط استيطاني تهويدي لبلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة،  يتضمن إقامة سلسلة من  الأبنية والأبراج العالية على مداخل المدينة وعلى طول مسار القطار الخفيف، من شأنها أن تغير وجه المدينة المحتلة. 

ووفقا لما أورده الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" العبرية، السبت، فإن المخطط الجديد يهدف إلى إقامة أبراج ذات الـ 36 طابقا على مداخل المدينة المختلفة، فيما تبنى أبراج أخرى بارتفاع 30 طابقا على طول مسار القطار الخفيف، ما سيغير المعالم التاريخية للمدينة.

وقالت الصحيفة: إن "البناء سيكون الجرعة الأولى لتغيير المشهد العمراني في المدينة، وذلك وفقا للمخططات والخطط التي أقرتها لجان وجهات البناء والتخطيط الإسرائيلية في القدس المحتلة، وأنه سيكون أول بناء في سلسلة الأبراج العالية، وهذا يشير إلى أن القدس في طريقها إلى مشهد عمراني جديد يغير وجه المدينة بشكل دراماتيكي".

وأشارت إلى أن قرارات  بناء الأبراج العالية اتخذ نهاية تموز/يوليو الماضي، حين وضعت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء الصهيونية وبالتعاون مع بلدية القدس الإسرائيلية سياسة بناء جديدة سمحت بالبناء في قطع الأراضي الملاصقة لمسار سكة حديد القطار الخفيف، وإقامة مبانٍ بارتفاع 18– 30 طابقا في هذه الأراضي.

وأضافت أنه يوجد حاليا مسار واحد للقطار الخفيف، لكن من المنتظر أن يفتتح خلال السنوات القليلة القادمة، أربعة مسارات جديدة لهذا القطار، كما سيزاد طول الخط القائم حاليا فيما تسمح السياسة الجديدة فورا بتقديم طلبات تراخيص لإقامة أبنية مرتفعة بالقرب من المسار الحالي، حتى قبل الانتهاء من افتتاح المسارات الأربعة الأخرى.

وهناك ثلاثة مناطق أخرى سترتفع فيها الأبراج العالية إضافة لمناطق القطار الخفيف، حيث سيكون أكبر تجمع لهذه الأبراج على مدخل القدس "الغربي" وستحمل هذه الأبراج اسم "بوابة المدينة" وهو مشروع وضع حجر أساسه قبل شهر ونصف تقريبا ويتضمن إقامة 9 أبراج بارتفاع 36 طابقا و14 بناية أخرى بارتفاع 24 طابقا، فيما سيكون التجمع الثاني في قلب المدينة على طول مسار القطار الخفيف الذي يمر وسط شارع يافا.

وسيقام التجمع الثالث للأبراج العالية في القدس جنوب غرب المدينة، حيث ستشهد هذه المناطق، تغيرات عمرانية متطرفة تتضمن هدم الكثير من الأبنية القائمة والتي ترتفع بمعظمها من 4-7 طوابق وإقامة برجين بدلا منها بارتفاع 24-32 طابقا، علما أن هذا المخطط قد صودق عليه وهو معروض حاليا لاعتراضات السكان.

وحسب الصحيفة، هذا المشروع  سيؤدي إلى اكتظاظ سكاني كبير حيث سيقام 71 شقة سكنية على الدونم الواحد، وهو اكتظاظ غير موجود في أي منطقة صهيونية أخرى إضافة إلى أن هذه الشقق مخصصة للفقراء "الطبقات الضعيفة" الذين لن يتمكنوا من تحمل أعباء صيانة وإدامة خدمة هذه الأبنية ما سيحولها عمليا إلى ما يشبه أحياء الفقر العمودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن  بلدية الاحتلال في القدس رفضت السماح لمهندسها "شلومو اشكول" أو مهندس البلدية المعماري "عوفر منر" إجراء مقابلة مع الموقع الإلكتروني "هآرتس" للرد على هذا التقرير.

يذكر أن مسؤولين في بلدية الاحتلال، كانوا أعلنوا في أعقاب فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات الرئاسية الأمريكية، عن نيتهم إخراج عشرات المخططات الاستيطانية التهودية التي كانت مجمدة في الأدراج للبدء في تنفيذها، بعد أن امتنعوا في السابق خوفا من ردة فعل الإدارة الأمريكية الحالية بإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي أبدى قلقا إزاء بعض المخططات الاستيطانية في القدس المحتلة ومناطق الضفة الغربية كونها تهدد حل الدولتين.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg