البشير يتوجه إلى إثيوبيا متحديا قرار المحكمة الجنائية الدولية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

26 مارس 2009


الخرطوم (رويترز) - غادر الرئيس السوداني عمر حسن البشير بلاده يوم الخميس متوجها إلى اثيوبيا في تحد لقرار المحكمة الجنائية الدولية باعتقاله لاتهامه بتدبير جرائم حرب في اقليم دارفور.

وقال مصدر في قصر الرئاسة السوداني ومسؤول بوزارة الخارجية ان البشير الذي يجازف بالتعرض للاعتقال في أي وقت يسافر فيه للخارج في طريقه إلى العاصمة الاثيوبية أديس ابابا ولكنهما لم يقدما المزيد من التفاصيل.

ويقول خبراء ان 200 ألف شخص على الأقل قتلوا وان أكثر من 7 ر2 مليون نزحوا عن ديارهم خلال ما يقرب من ست سنوات من القتال العرقي والسياسي في الاقليم الواقع بغرب السودان. وتقول الخرطوم ان عشرة آلاف فقط لاقوا حتفهم.

ورحلة البشير لاثيوبيا هي ثالث رحلة خارجية له منذ قرار المحكمة الجنائية الذي صدر يوم الرابع من مارس اذار. وكان قد زار كلا من اريتريا ومصر المجاورتين استجابة لدعوة البلدين لاجراء محادثات بشأن قرار المحكمة.

وقالت الحكومة السودانية بعد وقت قصير من صدور القرار ان البشير سيتحدى أمر الاعتقال ويسافر إلى أبعد من ذلك لحضور القمة العربية التي ستعقد في قطر الأسبوع المقبل.

لكن مسؤولين سودانيين أصدروا بيانات أثارت تساؤلات حول جدوى الرحلة مما عزز تكهنات باحتمال ان توفد الخرطوم ممثلا عن البشير.

وكان رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني صرح بأن بلاده تتعرض لضغوط حتى لا تستقبل البشير وان لم يكشف عمن يمارس هذه الضغوط.


المصادر[عدل]